متى تظهر العدوى بالتهاب الكبد c

يعتبر التهاب الكبد من أخطر الأمراض التي انتشرت في الفترة الأخيرة، وهو من الأمراض المعدية التي تسببها الفيروسات، فمتى تظهر العدوى بالتهاب الكبد c؟

4 إجابات

الكبد من الأعضاء الهامة في جسم الانسان وهو كغيره من الأعضاء يمكن أن يُصاب ببعض الأمراض التي تؤثر على عمله وبالتالي تؤثر على صحة الانسان.
ومن الأمراض التي يُصاب بها الكبد التهاب الكبد الفيروسي c، وُيسبب هذا الفيروس التهابًا حادًا في الكبد.
من الممكن أن يكون الالتهاب خفيفًا ويتماثل للشفاء بعد عدة أسابع، أو قد يكون الالتهاب مزمنًا ويستمر مدى الحياة ويؤدي إلى الإصابة بسرطان الكبد.
لا تتم العدوى بهذا المرض إلا عن طريق الدم ومن طرق انتقال العدوى:

  •  استخدام حقن و إبر ملوثة بهذا الفيروس وهذا الأمر يكثر لدى متعاطي المخدرات أو اثناء القيام بالوشم أو ثقب الأذن.
  •  عن طريق نقل الدم الملوث بالفيروس.
  •  زرع الأعضاء التي تحتوي الفايروس ضمن الجسم السليم.
  •  عن طريق الاتصال الجنسي.
  • وقد ينتقل اثناء عملية الولادة إذا كان المكان ملوثًا بالفايروس.

لا تظهر أعراض هذا المرض على الفور، فقد تظهر الأعراض بعد 14 يومًا من العدوى، وفي بعض الأحيان من الممكن أن يستغرق الأمر ستة أشهر لظهور الأعراض، ومتوسط المدة التي تستغرقها هذه الأعراض للظهور من ستة إلى سبعة أسابيع. ومن هذه الأعراض:

  • آلام البطن.
  • الغثيان والاقياء.
  • البول الداكن.
  • اليرقان واصفرار لون الجلد والعينين.
  • الحُمى.
  • تغير لون البراز.

وتزداد الأعراض شدةً في حالة المرض المزمن ويرافق ذلك التهاب أوعية دموية وطفح جلدي وتورم بالساقين وآلام بالأعصاب.

في أغلب الأحيان لا يتم اكتشاف المرض إلا عن طريق الفحوص المخبرية، بسبب عدم ظهور أي أعراض على المريض، وفي حال التهاب الكبد المزمن واستمراره لسنوات طويلة قد يُصاب الكبد بفشل تام وتوقفه عن العمل.

أكمل القراءة

في الواقع، لا تظهر عادة أيّة أعراض مميّزة على المريض المصاب بعدوى التهاب الكبد C إلّا بعد أن يكون الكبد قد تضرر بشكل ملحوظ، وغالبًا ما يتم تفسير أعراض المرض الباكرة على أنّها أعراض مرض آخر. تبلغ فترة حضانة الفيروس (أي الفترة الفاصلة بين حدوث العدوى وظهور الأعراض) بين 14 إلى 80 يومًا (45 يوم وسطيًّا).

تتضمّن الأعراض الباكرة للإصابة بالتهاب الكبد C:

  • أعراض شبيهة بالإنفلونزا؛ آلام عضلية، وارتفاع حرارة الجسم..

  • الشعور بالتعب والإرهاق بشكل مستمر.

  • فقدان الشهية وألم بطني

كما نلاحظ، فإنّ أعراض الإصابة غير نوعيّة والسّبيل الوحيد لتأكيدها هي من خلال الفحوص الدمويّة.

من هنا تأتي أهميّة القصة المفصّلة للمريض والفهم الدقيق لآليّة انتقال المرض ليوضع بالحسبان أبكر ما يمكن قبل أن يكون الأوان قد فات والأذيّة الكبديّة غير القابلة للإصلاح قد حدثت. فالتهاب الكبد الفيروسي C أكثر احتمالًا في الحالات التالية:

  • الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات وخاصّة عن طريق الوريد.

  • السّجناء سواء الحاليين أو السّابقين.

  •  وجود قصّة نقل دم أو أحد مشتقاته (بلازما، الصفيحات..) منذ فترة قصيرة.

  •  إذا كان الشخص من مقدمي الرّعاية الصحيّة (طبيب، ممرض..) وعلى تماس مع مريض مصاب، ومن هنا يجب التأكيد على أهميّة الحصول على لقاحات التهاب الكبد بأنواعها لدى جميع العاملين في القطاع الصحّي.

  •  وجود قصّة اعتداء جنسي أو ممارسة جنس غير محمي مع شخص مصاب.

  • الأشخاص المصابين بالإيدز أكثر عرضة للإصابة بمختلف الأمراض بما فيها التهاب الكبد C بسبب ضعف مناعتهم.

  • وجود قصّة رسم وشم أو ثقب الجلد من أجل وضع الأقراط منذ فترة قصيرة.

أكمل القراءة

تظهر الأعراض المبكرة لمرض التهاب الكبد C خلال الأشهر الستة الأولى من الإصابة، وتسمى المرحلة بالتهاب الكبد الحاد C، وهي تصيب حوالي ثلث أو ربع المرضى، في حين أن العديد من الأشخاص المصابين بهذا المرض لا يعانون من أي أعراض ولا يدركون أنهم مصابون حتى. في حالة التهاب الكبد الحاد C تظهر الأعراض بعد أسابيع قليلة من الإصابة وتشمل ما يلي: حمى وارتفاع درجة الحرارة إلى 38 درجة مئوية أو أعلى، والتعب، وفقدان الشهية، وآلام في البطن، والوهن.

يحدث لدى خمس الأفراد الذين يعانون من الأعراض تقريبًا اصفرار في العين والجلد(اليرقان)، وحوالي ربع المصابين بالتهاب الكبد C يتغلب الجهاز المناعي لديها على الفيروس خلال بضعة أشهر، وتختفي الأعراض إلا إذا أصيب بالعدوى مرة أخرى. في بعض الحالات يستمر الفيروس داخل الجسم لسنوات ويُعرف بالتهاب الكبد c المزمن، وتختلف أعراضه عن  التهاب الكبد C (الحاد) بشكل كبير، وقد تكون الأعراض بالكاد ملحوظة لدى البعض أما الآخرين يمكن أن تؤثر الحياة على طبيعة حياتهم.

أعراض التهاب الكبد C (المزمن):

  • تعب مزمن.
  • آلام في المفاصل والعضلات.
  • الشعور بالغثيان.
  • مشاكل في الذاكرة قصيرة المدى والتركيز وإكمال المهام العقلية المعقدة.
  • تقلب المزاج والاكتئاب أو القلق.
  • عسر الهضم أو انتفاخ.
  • حكة جلدية.
  • آلام في البطن.

وإذا تُركت دون علاج يمكن أن تتسبب بتليف الكبد، وتشمل علامات تليف الكبد:

  • اليرقان.
  • تقيؤ الدم.
  • براز داكن.
  • تراكم السوائل في الساقين أو البطن.

أكمل القراءة

التهاب الكبد C هو عدوى فيروسية تصيب الكبد مسببة له حالة مرضية مزمنة. ويمكن أن تأتي الإصابة بالتهاب الكبد c بسيطة ويشفى منها المصاب خلال مدة تصل لـ 6 أسابيع دون الحاجة لعلاج، وتشمل هذه الحالة حوالي 30% من المصابين. بينما يعاني 70% من المصابين من تحول الإصابة إلى حالة مرضية مزمنة ويعانون من خطر تحول الإصابة بتشمع الكبد بنسبة تصل إلى 15%.

وبالنسبة لأعراض التهاب الكبد C فإن ظهورها يأتي بعد فترة حضانة تتراوح بين أسبوعين لستة أشهر. وهنا نميز مجموعتين من المصابين:

  • 80% من المصابين تمر عليهم العدوى بدون أي أعراض ظاهرة ويشفون بشكل تلقائي.
  • 20% من المصابين يعانون من إصابة حادة ومزمنة وتترافق بمجموعة من الأعراض كالحمى والتعب والإقياء والغثيان وفقدان الشهية وآلام بطنية وآلام مفصلية وتلون البراز باللون الرمادي ويصبح البول غامق اللون والإصابة باليرقان (اصفرار بياض العين والبشرة).

يعد الدم الوسط الحيوي والفعال في نقل فيروس الكبد C وذلك من خلال مجموعة من الإجراءات وأهمها:

  • التشارك في معدات تعاطي المخدرات كالحقن.
  • نقل الدم ومكوناته.
  • استخدام معدات طبية غير معقمة بشكل كاف ومستخدمة لمريض مصاب.
  • الممارسات الجنسية المترافقة بتعرض للدم كالرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال آخرين مصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب.
  • الممارسات الجنسية العادية.
  • من الأم المصابة إلى جنينها، وتعد من أقل طرق العدوى شيوعًا.

ومن المعلومات المغلوطة انتقال فيروس التهاب الكبد C عن طريق حليب الأم لرضيعها أو التشارك بالطعام أو الشراب أو عن طريق العناق والمصافحة، حيث أثبتت الدراسات عدم فعالية هذه الأمور في نقل العدوى.

هذا وينطوي علاج الإصابة بفيروس التهاب الكبد C فقط عند المصابين الذين تظهر عليهم الأعراض بشكل مزمن بينما يتعافى باقي المصابين شكل تلقائي بفضل مناعة أجسامهم العالية. ويتم العلاج عن طريق استخدام مضادات فيروسية ذات تأثير مباشر والي تستهدف كامل الأنماط الجينية وتتراوح مدة العلاج بين 12 و24 أسبوعًا ويعتمد الشفاء على وجود تشمع في الكبد من عدمه.

العدوى بالتهاب الكبد c

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى تظهر العدوى بالتهاب الكبد c"؟