متى تظهر نتائج الكيتو دايت

يتساءل العديد من الراغبين في انقاص الوزن عن رجيم الكيتو كم كيلو ينزل في الاسبوع بعد معرفة تجارب ناجحة في الكيتو دايت ،فما هو معدل نزول الوزن ومتى تظهر نتائجه؟

4 إجابات

تلقى حمية الكيتو شعبيّة واسعة جدًا كإحدى أنجح حميات إنقاص الوزن. لكن قبل معرفة ما عليك توقّعه من هذه الحمية، لا بد من استيضاح بعض الأفكار الأساسيّة.

 كيف تقوم حمية الكيتو بإنقاص الوزن؟

باختصار؛ تهدف حميّة الكيتو إلى تحويل مصدر الطّاقة الأساسي في الجسم من السّكريات إلى الدّهون وتعرف هذه العمليّة ب”ketosis”. إذ أنّ الحمية الفقيرة بالسّكريات تجبر الجسم على تحرير الدهون من مخازنها للحصول على الطاقة اللازمة لعمله وبالتالي فقدان الوزن.

هل تناسب حمية الكيتو الجميع؟

تحدث عمليّات استقلاب الدّهون والأحماض الأمينيّة للحصول على الطاقة ضمن الكبد، وتطرح الكيتونات (نواتج هذا الاستقلاب) مع البول عن طريق الكليتين. لذلك، فإنّ سلامة كلّ من الكبد والكليتين شرط أساسيّ لاتباع حمية الكيتو.

والآن، متى تبدأ نتائج حمية الكيتو بالظّهور؟

تظهر النّتائج سريعًا نوعًا ما إذ يدخل الجسم في مرحلة الكيتوسس بعد يومين إلى أسبوع من بدء الحمية (يتوقّف ذلك بشكل أساسي على حالة الشّخص الصّحية ومدى نشاط الفاليّات الاستقلابيّة لديه). 

تحدث الخسارة الأكبر والأسرع في الوزن خلال الأسبوع الأوّل من بدء الحمية ويكون الوزن المفقود على حساب الماء بشكل أساسي، وتستمر الخسارة بشكل أقل سرعة لعدّة أشهر. بعد ذلك، يبدأ معدّل فقدان الوزن بالإنخفاض تدريجيًّا بسبب بدء تأقلم الجسم مع الحالة الجديدة.

كيف يمكن أن أزيد من معدّل الحرق في مرحلة ثبات الوزن؟

إنقاص الوارد اليومي الإجمالي من السّعرات الحراريّة، ممارسة التمارين الرّياضيّة المعتدلة (خاصّة تمارين الكارديو كالجري مثلًا) بالإضافة إلى شرب كميّات كافية من الماء؛ من شأنها أن تزيد من معدّلات الإستقلاب في الجسم وبالتالي من معدّل خسارة الوزن.

وأخيرًا، إذا واجهتَ خلال اتباعك لحمية الكيتو أيّة تبدلات مزاجيّة، أعراض لنقص أيّ عنصر غذائي، أو حتى الإمساك المزعج؛ فذلك يعني على الغالب بأنّ الحمية لا تناسبك وأن عليك استبدالها بإشراف أخصائي التغذية طبعًا.

أكمل القراءة

يعتمد نظام الكيتو دايت على التخلص من الدهون الموجودة في الجسم، عبر الاعتماد على نظام غذائي منخفضة الكربوهيدرات، بحيث لايزيد حجم الاستهلاك اليومي على 50غ  يومياً بالاضافة إلى كميةٍ متوسطةٍ من البروتين ومرتفعة من الدهو. وله العديد من الفوائد الهامة عند استخدام هذا النظام بشكل دقيق، أهمها:

  • فقدان الوزن: تشير الأبحاث على أن هذا النظام أكثر فعالية من الأنظمة الآخرى، لأنه يساعد في تسريع فقدان الوزن ويفقد الشهية على الطعام ومن استخدم هذا النظام قد فقد رطلين أكثر من الأشخاص الذين استخدموا أنظمةٍ آخرى.
  • تحسين صحة القلب: إن الأطعمة التي تستخدم في النظام الغذائي تساعد على تقليل نسبة الكولسترول، مثل الأفكادو وهذا يؤدي إلى تحسين صحة  القلب.
  • تقليل خطر الإصابة بعض أنواع السرطان: إن هذا النظام هو إجراء مكمل لبعض العلاجات الكيميائية والشعاعية عند بعض المرضى، كونه يزيد من إجهاد الخلايا السرطانية، لكي تتأكسد مقارنةً مع الخلايا الطبيعية الأمر الذي يؤدي إلى موتها.

ويوجد له بعض السلبيات كمشاكل في الكلى، والامساك، وكثرة التفكير والتقلبات المزاجية، ومشاكل في الكبد، ونقص المغذيات. ويختلف جسم كل شخص عن الآخر مما يعني أن معدل فقدان الوزن لكل شخص يختلف أيضاً، وهناك مخطط عام لما يفقده الأشخاص عادةً عند اتباع نظام الكيتو الغذائي:

  • الأسبوع الأول: يرى الكثير من الأشخاص انخفاضاً سريعاً جداً في الوزن تقريباً من 3 كغ  حتى 10كغ، وذلك  عندما تقلل من نتاول الكربوهيدرات يتخلص جسمك من الكثير من وزن الماء وليس من الدهون.
  • الفترة القصيرة أو الفترة المتوسطة: بعد أسبوع أو أسبوعين يحدث فقدان الوزن بمعدل أقل وأكثر ثباتاً وهذا أيضًا هو الوقت الذي تتكيف فيه مع الدهون حتى يتحول جسمك من حرق الكربوهيدرات إلى حرق الدهون، وهذا يعني أنك ستفقد بشكل متوسط من الخسارة الآمنة من 1كغ إلى 2كغ كل أسبوع.
  • على المدى الطويل: كل ما اقتربت من الوزن المطلوب يتباطأ فقدان الوزن، وكلما انخفض وزنك تنخفض كل احتياجاتك اليومية من السعرات الحرارية لفقدان الوزن،وعلى هذا فسيحدث فرقاً أصغر وقد يكون لديك بعض الأسابيع تبدو أنك لم تفقد أي شيء، ثم ستزن اسبوعاً أو أسبوعين في وقتٍ لاحق وستكون قد فقدت من 3 حتى 4 رطل، ولايجب الإحباط  فقط تأكد بأنك لا تزال في حالة الكيتوزية وإعطاء جسمك الوقت للقيام بعمله.

أكمل القراءة

نتائج أي نظام غذائي تختلف وفقًا لعدة عوامل، وهكذا أيضًا نظام الكيتو، من هذه والعوامل:

  • الوزن الحالي: فقدان الوزن يتطلب حرق سعرات حرارية أكثر من المستهلكة، فكلما ازداد الوزن الحالي، كلما ازداد معدل الأيض وبالتالي نقص الوزن سريعًا في المراحل الأولى من النظام.
  • النمط الحياتي: ويتمثل في شرب المياه، مقدار المغذيات التي تتناولها، ومعدل نشاطك اليومي.
  • مقدار و جُودة النوم: فقد أثبتت الأبحاث ان الأشخاص الذين يحصلون على أقل من سبع ساعات للنوم يواجهون بطء في عمليات الأيض، وبالتالي لا يتسطيعون حرق مقدار كافٍ من السعرات الحرارية.
  • مدى الالتزام بالنظام: فالأشخاص الملتزمون يبدأ جسمهم في مرحلة تعرف بالكيتوزية، حيث يحرق الجسم الدهون المخزنة للحصول على الطاقة عوضًا عن حرق الكربوهيدرات.

خسارة الوزن في نظام الكيتو تتم على ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى: تتم في مدة تتراوح بين أسبوع أو اثنين، ويقدر الوزن المفقود بحوالي عشرة أرطال من الماء، أي ما يعادل 4 كيلو جرامات ونصف، وتعتبر فترة خسارة الوزن الكبرى لأنها تعتبر خسارة للماء المرتبط مع جزيئات الجليكوجين، حتى يتمكن الجسم من حرق تلك الجزيئات الحرة فيما بعد.

المرحلة الثانية: تستمر من الأسبوع الثاني إلى الأسبوع الرابع، معدل خسارة الوزن فيها يكون متوسط، ويكون هذا المعدل من رطلين إلى 4 رطلات، أي في متوسط الكيلوجرام ونصف.

المرحلة الثالثة: تبدأ من الشهر الأول إلى الشهر الثالث وحتى فيما بعد، يستمر فيها الجسم في فقدان الوزن بمعدل رطل إلى رطلين أسبوعيًا، وهذا ما يعتبر جيد لأنه عند خسارة الوزن ببطئ فإن معدل زيادة الوزن مرة أخرى يكون بطيئًا أيضًا.

أكمل القراءة

لكي تظهر نتائج الكيتو دايت، يجب أن يدخل جسمك بما يُسمّى الحالة الكيتونية، وهي حالة استقلابية يقوم فيها الجسم بالاستعاضة عن الغلوكوز كمصدر للطاقة بالكيتونات، وذلك باستخلاصها من الدهون في مختلف الأنسجة ضمن جسمك، وأفضل طريقة لكي تصل للحالة الكيتونية هي التقليل من تناول الكربوهيدرات إلى أقل من 50 جرامًا يوميًا بأنواعها بشكل كبير وقاسي، فإذا كان هناك كمية وافرة من الغلوكوز في الجسم فإنها سُتخزَّن ضمن الكبد والعضلات على شكل جليكوجين.

لذلك سيحتاج من كان يَتَّبِع نظامًا غذائيًا مُعتمدًا على الكربوهيدرات بشكل كبير قبل البدء في حمية الكيتو دايت، وقتًا أطول لكي يدخل بالحالة الكيتونة وتظهر نتائج الحمية مقارنةً بمن كان يتَّبِع نظامًا قليل الكربوهيدرات، فالجسم بحاجة إلى الوقت الكافي لكي يستنّفِذ مخازن الجليكوجين.

عمومًا، إذا كان مدخول الكربوهيدرات اليومي يتراوح بين 20-50 جرامًا، فستحتاج لما يُقارب يومين إلى أربعة أيام وقد تصل لأسبوع أو أكثر لتبدأ الحالة الكيتونية، ويوجد عدة عوامل قد تؤثِّر على المدة التي يحتاجها جسمك، وهي:

  • كمية الكربوهيدرات اليومية بالإضافة لكمية الدهون والبروتينات.
  • العمر.
  • هل تقوم بتمارين رياضية أم لا.
  • طبيعة الاستقلاب لديك.

بعد مرور أربعة إلى خمسة أسابيع من بدء الحمية، لا بدّ أن يكون وضعك قد استقر وتآلفت مع النظام الغذائي الجديد، لذا فإذا كنت تلتزم به دون الكثير من الغش، فمن المتوقع أن يبلغ متوسط الوزن الذي تفقده شهريًا في هذه الحمية، حوالي أربعة إلى عشرة أرطال.

الكيتو دايت

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى تظهر نتائج الكيتو دايت"؟