متى كانت آخر مرة شعرت بها أنك محظوظ؟

8 إجابات

في كثير من المواقف شعرت بالحظ، وإن كنت أفضل أن أسميه توفيق من الله، الذي يساعدني في كثير من الأمور.

أكمل القراءة

اليوم عندما استلمت أختي طلبية كتب جديدة أشتريتها عبر الأنترنت، وذلك لأنها أتت قبل الموعد بمدة كبيرة، وكنت متشوقة للغاية للإطلاع على هذه الكتب في أقرب وقت.

أكمل القراءة

في نوفمبر عام 2019 عندما حصلت على 2000 دولار بالخطأ من الصراف الآلي ATM والبنك سمح لي بالإحتفاظ بالمبلغ!

قبل هذا الموقف كنت اعتبر نفسي سيء الحظ لكني تعلمت أن سخرية القدر قد تكون مفيدة احياناً.

أكمل القراءة

حين وجدت صديقي الذي يعينني علي هذة الحياة

حين لم اشعر بالندم علي فراق شخص فعل كل شئ لأذيتي

أكمل القراءة

عندما وجدت الكتاب الذي أريد عند بائع الكتب منذ يومين.

أكمل القراءة

أشعر أنني محظوظ كلما شعرت أنني لازلت حياً، أستطيع أن أتنفس بسهولة وأنني مازلت تحت معية الله، أشعر بأنني أكثر الناس حظاً عندما ألتمس قوتي بأنني لازلت أن أشعر بالإمتنان وأحمد الله، محظوظون بكوننا ها هُنا لازلنا ومازلنا أنقياء..

أكمل القراءة

ليست المرة الأخيرة لكنها الأبرز والأهم في السنوات الأخيرة، فقد التحقت بورشة لتدريب مذيعين الإذاعة في محاولة للدخول في المجال الإذاعي الذي أحبه.

وكانت الورشة تطلب من المشتركين مشروع للتخرج في نهايتها للحصول على شهادة إتمامها، والمشروع عبارة عن تسجيل حلقة من برنامج إذاعي مع ضيف حقيقي وأفضل ٥ حلقات ستقوم المؤسسة بإنتاج ١٢ حلقة من هذه البرامج وإذاعتها على المنصة الالكترونية للراديو الخاص بها، وطرحت فكرة البرنامج وأعددت الخلقة وتواصلت مع الضيف وقبل إنتهاء الموعد المحدد للتسجيل بأسبوع واحد اعتذر الضيف لظروف طارئة.

أحسست بالإحباط وعزمت على الإعتذار عن المشاركة إلا أن تدخل القدر ورتب لقاء مع أحد السياسيين الكبار ومرشح سابق للانتخابات الرئاسية الذي لم أتخيل يوماً أن أحاوره.

وطلبت منه أن يوافق على استضافتي له في الحلقة ورحب لكن الفرحة لم تكتمل بسبب تعارض موعد التسجيل مع مواعيده وتفهمت وفرحت لموافقته حتى لو أنها لم تتم.

وبعد ساعات قليلة يصلني رسالة من المؤسسة التي تنظم الورشة تبلغنا بتأجيل التسجيل لمدة أسبوع بسبب ظروف فنية تخصهم وكأن هذه الظروف صنعت من أجلي، سارعت بالإرسال إلى السياسي الكبير أعلمه بالتطورات فيجيبني على الفور أنه يرحب ويحدد موعداً للتسجيل بمكتبه.

وبالفعل تم تسجيل الحلقة واختارتها اللجنة ضمن أفضل ٥ حلقات، وأيقنت أن اعتذار الضيف الأول واللقاء المصادفة مع الضيف الثاني والظروف المستجدة للجهة المنظمة كلها أدوات في يد القدر لمساعدتي في تقديم حلقة لم أحلم بها يوماً.

وهي من أسعد لحظات حياتي التي خدمني حظي على غير عادة.

أكمل القراءة

لطالما شعرت بوجود الحظ إلى جانبي من حين إلى آخر، نادرًا ما كنت أحلم بحصول شيء وكنت أرغب به بشدّة ولم يحصل، لا أذكر متى كانت آخر مرة لعنت فيها الحظ العاثر في حياتي، بالطبع في بعض الأحيان نحلم بحصول شيء بقوة وللأسف لا يحدث ولكن بعد مدّة أقول الحمدلله لم يحدث ذلك الشيء.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى كانت آخر مرة شعرت بها أنك محظوظ؟"؟