متى يبدا الضعف الجنسي عند الرجل

يواجه رجال كُثر مشكلة الضعف الجنسي بشيءٍ من الإحراج، وقد يتجاهلها الكثيرون في بدايتها، فمتى يبدا الضعف الجنسي عند الرجل؟ وكيف يتظاهر في البداية؟

4 إجابات

من المعروف أنه كلما تقدم الرجل في العمر، ازداد احتمال إصابته بخلل في الوظيفة الجنسية، حيث أن الضعف الجنسي يتضمن عدة مشاكل بإمكانها أن تؤثر على عملية الجماع الناجحة، وضعف الانتصاب هو أحد هذه المشاكل حيث أن الانتصاب عادة ما يدل على وجود رغبة لدى الرجل في ممارسة الجنس.

الضعف الجنسي عند الرجل

تحدثت الكثير من الدراسات التي تمت في الولايات المتحدة الأمريكية وفي مناطق أخرى من العالم، أن العمر ليس هو المسبب الوحيد لحدوث الضعف الجنسي، حيث أنه بغض النظر إلى العمر بالإمكان الحديث عن عدة عوامل تهدد بحدوث ضعف جنسي، ففي حال كون الرجل محافظًا على نظامه الغذائي الصحي، وممارسة الرياضة بشكل شبه يومي، بالإمكان تخفيض احتمال الإصابة بضعف انتصاب، كما يقل خطر الإصابة بأمراض من الممكن أن تسبب ضعف جنسي أو تزيد من نسبته.

تحدث في جسم الرجل مجموعة من العمليات النفسية والفسيولوجية تسبب حدوث عملية الانتصاب، وبالإمكان وصف ضعف الانتصاب بأنه الصعوبة المتكررة في حدوث الانتصاب أو الإبقاء عليه لإكمال العملية الجنسية.

في حال الإصابة بضعف جنسي فإنه هناك فرص عديدة للعلاج وتجنب المشكلة، وفي حال كون الضعف الجنسي حدث بسبب أمراض أخرى كارتفاع ضغط الدم، أو الكولسترول أو السكري، أو الاكتئاب، فإنه لا بد من إيجاد حل جذري للمشاكل الصحية هذه لتجنب حدوث ضعف جنسي. كما يمكن أن يحدث الضعف الجنسي بسبب مشاكل نفسية أو جسدية، ومن الممكن توقع حدوثه في حال وجود عوامل محفزة ومن ضمنها التقدم في العمر.

وفي عدة دراسات على رجال تتراوح أعمارهم بين 53 و59 سنة تحدثوا عن أن أداءهم الجنسي ما يزال جيد بنسبة 30% و20% منهم وصفوا أداءهم الجنسي بأنه جيد جدًا، أما في الأعمار الأكبر من ذلك فتحدث حوالي 64% من الرجال قالوا أن قدرتهم الجنسية ضعيفة، و10 % من الرجال أعمارهم فوق الثمانين قالوا أن قدرتهم الجنسية جيدة.

أكمل القراءة

قبل الحديث عن الضعف الجنسي لدى الرجل لابد من التعرف على آلية الانتصاب. فخلال الإثارة الجنسية تقوم الأعصاب المحفَّزة بطرح مواد كيميائية تؤدي إلى زيادة ضخ الدم إلى الأجواف الكهفية في العضو الذكري، مؤديًا ذلك لحدوث الانتصاب (طالما أن الإثارة موجودة).
يُعرّف الضعف الجنسي عند الرجل باختصار بأنه عدم قدرة العضو الذكري على الانتصاب كليًا، أو عدم المقدرة على الاستمرار في الانتصاب لفترة معينة.

وقبل أن أجيبك عن سؤالك، لابد لي من الوقوف على أهم الأسباب التي تؤدي لحدوث الضعف أو العجز الجنسي لدى الرجل:

  • عدم تدفق الدم إلى العضو الذكري بصورة صحيحة.
  • أذية عصبية مرتبطة.
  •  أمراض مرافقة، كالأمراض القلبية والسكري وارتفاع الضغط والشحوم وتصلب الشرايين .
  •  السمنة وما يرافقها من أمراض.
  • التدخين والإفراط في شرب الكحول.
  •  مشاكل هرمونية.
  • أسباب نفسية تتراوح بين التوتر وحتى الاكتئاب.
  • تجاوز العقد الخامس من العمر.

ووفقًا لدراسة أجراها معهد ماساتشوستس (1994)، يقدر عدد المصابين بدرجات مختلفة من الضعف الجنسي بين الرجال بنحو 50%، وتزداد تلك النسبة من 5% إلى 15% ممن تتراوح أعمارهم بين 40 و 70 عامًا.

بينما تُبيّن دراسة نُشرت في مجلة (الدواء الجنسي) أن نسبة 26% من الرجال تحت سن الـ 40 يعانون من الضعف الجنسي.

أكمل القراءة

الضعف الجنسي هو عدم قدرة الرجل على إتمام عملية الاتصال الجنسية، نتيجة لعدم استمرار الانتصاب عنده للزمن الكافي. ولكي نفسر ما هي أسباب الضعف فعلينا أولاً أن نعلم كيف يحدث الانتصاب؛ حيث يحدث الانتصاب نتيجة زيادة تدفق الدم نحو القضيب، بنتيجة ارتخاء عضلاته بفعل محفزٍ جنسي، والدم المتدفق يتجمع في حجرتين داخل القضيب مما يؤدي إلى انتصابه.

ينتهي الانتصاب عندما تنقبض العضلات، ويتدفق الدم خارج حجرتي القضيب، هذه العملية قد تبدو بسيطة إلا أن إتمامها يتطلب تجاوباً من الدماغ، والأعصاب، والعضلات وتأثير الهرمونات والدورة الدموية. وأي تقصير من إحدى هذه العناصر في حالة الانتصاب قد يكون دليلاً على حالةٍ مرضيةٍ خفية، كمشاكل في الدورة الدموية، عدم اتزان هرموني وغيره.

حوالي 5% من الرجال من عمر الأربعين يعانون من العجز الجنسي التام، وقد تزيد هذه النسبة إلى 15% مع وصولهم لعمر السبعين. بينما تعاني نسبة 10% لكل عقد من عمر الرجل من ضعف جنسي معتدل أو خفيف تقريباً (50% لعمر 50 سنة. 60% لعمر 60 سنة)  قد يعاني الرجال تحت هذه الأعمار من العجز، كما قلنا من قبل بنتيجة عوامل نفسية وفيزيولوجية متعددة.  

للضعف الجنسي العديد من الأسباب منها ما هو سيكولوجي (الإدمان على المشروب، والتوتر، والإكتئاب، والتعب، وعدم التواصل مع الشريك.)، ومنها ما هو فيزيولوجي (إصابة القضيب، ومرض البروتستات، وإصابة في العمود الفقري، ومرضٌ عصبي، ومرض في الكلى، ومرض السكري، والبداني، وارتفاع ضغط الدم، وعدم التوازن الهرموني.). عند زيارة طبيب المجاري البولية فأنه يحدد في أي مكون من مكونات العملية الجنسية الذكرية (الرغبة الجنسية، والقدرة على الحفاظ على الانتصاب، والنشوة) تكمن المشكلة ليحدد السبب الرئيس من ورائها ويوجه المريض للعلاج الصحيح.

أكمل القراءة

الضعف الجنسي هو عدم قدرة أو عدم استمرار العضو الذكري بالانتصاب بما يكفي لإتمام العلاقة الجنسية. وغالبًا ما يتم تشخيص هذه الحالة عند الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، لكن هذا لا يعني أنّ الأصغر سنًّا لا يعانون منه، فقد وجدت بعض الدراسات الحديثة أنّ 25% من المرضى الأصغر سنًّا الذين يعانون من الضعف الجنسي كانت أعمارهم أقل من 40 عامًا. وهذا قد يعود بسبب نمط الحياة الحديثة، فطبيعة الأعمال المكتبية وقلة النشاط البدني وممارسة الرياضة، بالإضافة إلى الأنماط السلوكية غير الصحية مثل التدخين والكحول والمخدرات والإباحية وزيادة الوزن والتوتر والقلق قد تكون هي المسؤولة عن انتشار هذه الظاهرة لدى الفئات الشابة من الذكور.

لكن على العموم، فغالبًا ما يكون الضعف الجنسي ناتجًا عن أمراض أو حالات تصبح أكثر شيوعًا مع التقدم بالعمر، مثل أمراض البروستات وأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري وغيرها من أمراض الشيخوخة، مثل نقص مرونة الأنسجة وتباطؤ الاتصال العصبي، ومن الممكن أن يحدث كأحد الآثار الجانبية للأدوية المستخدمة في علاج هذه الأمراض.

وغالبًا ما تتطور هذه المشكلة بشكل تدريجي، ففي البداية قد تستغرق عملية حصول الانتصاب وقتًا أطول من العادة، أو قد يتطلب حصولها المزيد من التحفيز، أو قد لا يكون الانتصاب قويًا كالمعتاد، أو قد ينتهي قبل النشوة الجنسية. ومن الممكن أن تتكرر هذه الأعراض بين الفينة والأُخرى، لكن عندما تبدأ بالحدوث بشكلٍ منتظم فقد حان الأوان لمراجعة الطبيب المختص.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى يبدا الضعف الجنسي عند الرجل"؟