متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الاطفال

تختلف درجة حرارة الجسم الطبيعيَّة من شخصٍ لآخر وتختلف خلال فترات اليوم، تتراوح حرارة الجسم الطبيعية عادةً بين 36 و 38 درجة مئوية، هل تعلم متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الاطفال؟

3 إجابات

يصاب معظم الأطفال بالحمى والتي غالبًا ما يكون سببها إما إنتان أو مرض آخر، ارتفاع درجة الحرارة يساعد الجسم على مواجهة الإنتان عبر تحفيز آليات التحفيز الطبيعي. عند الأطفال الأصحاء لا تعالج أغلب حالات ارتفاع الحرارة، لكن عندما يجعل هذا الارتفاع الطفل غير مرتاح ويرافق بأعراض أخرى كالتجفاف يجب مراجعة الطبيب، ليقرر كيف يعالج الحمى بالاعتماد على حالة الطفل العامة و درجة حرارته وعمره.

إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاث أشهر و حرارة جسمه المقاسة عبر الشرج 38 درجة مئوية أو أعلى اتصل بالطبيب او اذهب إلى الإسعاف بسرعة. إذا كان عمر الطفل بين ثلاثة أشهر و ثلاث سنوات ودرجة حرارته 39 درجة مئوية أو أكثر اتصل بالطبيب، أما إذا كان عمر الطفل أكثر من ثلاث سنوات يجب مراقبة نشاط الطفل و حالته العامة لمعرفة إذا ما كان ارتفاع الحرارة هذا خطير أم ناتج عن مرض بسيط. ويكون خطير إذا ما نقصت شهية الطفل للطعام و الشراب وقل اهتمامه باللعب وإذا تغير لون جلده و ساءت حالته العامة و استمرت درجة الحرارة بالارتفاع .

أما إذا كانت درجة حرارته أقل من 39 درجة مئوية يجب استشارة الطيب عندما تترافق هذه الحرارة بالأعراض:

  • رفض السوائل.
  • إسهال مستمر و إقياء متكرر.
  • ظهور أي علامة من علامات التجفاف ( قلة كمية البول، قلة كمية الدمع، قلة نشاط عن المعتاد).
  • لديه شكوى محددة كألم الحلق أو ألم الإذن .
  • استمرار الحمى لأكثر من 24 ساعة عند الأطفال الأقل من سنتين أو 72 ساعة عند الأطفال الأكبر من سنتين.
  • وجود مشكلة مزمنة لدى الطفل كالمرض القلبي أو الذئبة أو السرطان أو الداء الكيسي الليلي.
  • عند ظهور الطفح.
  • عند وجود ألم أثناء التبول.

يجب الذهاب إلى الإسعاف في حال:

  • البكاء دون توقف.
  • هذيان أو انزعاج شديد.
  • الطفح على شكل بقع إرجوانية أو كدمات.
  • زرقة شفاه ولسان وأظفار.
  • صداع شديد.
  • زلة تنفسية شديدة لا تتحسن بتنظيف الأنف.
  • قشعريرة.

لا داعي للقلق كثيرًا في حال نقصت شهية الطفل للطعام فهو عرض شائع مرافق لأغلب الإنتانات المسببة الحمى وخاصة إذا كان الطفل يشرب و يتبول بكميات طبيعية.

أكمل القراءة

الحمى وارتفاع درجة حرارة الطفل من الأمور التي تتكرر بكثرة، ولكن عندما يكون عمر طفلك أقلّ من 3 أشهر وتصل حرارته لـ 38 أو أكثر فيجب حينها مراجعة الطبيب.

بالنسبة للأطفال الأكبر سناً يجب الاتصال بالطبيب عندما:

  • يرفض الطفل تناول السوائل أو يبدو مريضاً بشكلٍ يمنعه عن شربها.
  • يكون الطفل مُصاباً بإسهالٍ مُزمن أو بإقياء متكرر.
  • عندما تبدو أعراض التجفاف على الطفل (التبول بشكلٍ أقل من المعتاد أو عدم وجود الدموع عند البكاء).
  • عندما تبقى الحمى لأكثر من 24 ساعة (للأطفال الأصغر من سنتين) أو 72 ساعة للأطفال بعمر أكبر من سنتين.
  • عندما يُصاب الطفل بالحمى بشكلٍ متكرر حتى لو كانت هذه الحمى تستمر لعدة ساعات في الليل.
  • إن كان الطفل يعاني من مشاكل طبية مزمنة مثل أمراض القلب أو السرطان أو الذئبة.
  • إن كان الطفل يُعاني من طفحٍ جلدي.
  • إن كان الطفل يُعاني من ألم أثناء التبول.

إذا كان الطفل يبكي بشكلٍ مستمر دون أن يتوقف أو تحوّل لون الشفتين أو اللسان أو الأظافر للأزرق أو إن لاحظت أن حركة الطفل أصبحت بليدةً (بطيئة) بعض الشيء وأصبح يُعاني من صعوبةٍ في الاستيقاظ فهنا يجب إسعاف الطفل وأخذه لغرفة الطوارئ بشكلٍ فوري.

أكمل القراءة

تُصبح حرارة الطفل المرتفعة دافعًا للقلق بشكل عام عندما تتزامن مع أعراض أخرى مثل:

  • الإقياء.
  • الإسهال أو الجفاف.
  • تغيّرات في تنفس الطفل، فغالبًا ما تترافق الحرارة المرتفعة عند حديثي الولادة تحديدًا بزيادة سرعة التنفس وتستطيع ملاحظة هذه السرعة بالنظر إلى صدر الطفل ومراقبة حركته أو بتقريب وجنتك من فم وأنف الطفل للإحساس بسرعة نفسه، كما يمكن أن يُصبحَ النفسُ بطيئًا.
  • ظهور طفح جلدي أحمر أو بنفسجي اللون.
  • ملاحظة تغييرات في إدراك الطفل، مثل قلة التركيز أو الانتباه أو الوعي.
  • فشل مخفّضات الحرارة بالحد من ارتفاع درجة الحرارة، وعدم قدرة الطفل على النوم أو الشعور بالراحة.
  • عدم قدرتك على تهدئة الطفل أو تشتيت انتباهه بأي من الوسائل الترفيهية، فهذا يعني أن الطفل يعاني من آلام كبيرة غير قادر على تحملها.

فإن ترافقت أي من هذه الأعراض مع حرارة طفلك المرتفعة عليكَ مباشرةً استشارة طبيب أخصائي وإياكَ أن تُعطي طفلك أي نوع من الأدوية من تلقاءِ نفسكَ باستثناء خافض الحرارة، كما تستطيع ربط درجة الحرارة المرتفعة بعمر الطفل لتحديد ما إذا كانت خطيرة أو طبيعية، ففي الحالات التالية غالبًا ما تكون خطيرة أو نتيجةً لعدوى مرضية أخرى غير الحمى:

  1. عندما يكون عمر طفلك ثلاثة أشهر أو أقل وترتفع درجة حرارته إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.
  2. عندما يكون عمر طفلك أقل من عامين وترتفع درجة حرارته إلى 38 درجة مئوية لأكثر من يوم كامل.
  3. عندما يكون عمر طفلك عامين أو أكثر ويستمر ارتفاع درجة حرارته في حدود 38 درجة مئوية لثلاثة أيام متتالية أو أكثر.
  4. عندما يكون الطفل في أي عمر وترتفع درجة حرارته بشكل متكرر حتى تصل إلى 40 درجة مئوية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الاطفال"؟