ما المقصود بـ الهولوكوست ومن هم ضحاياه

إلى ماذا يشير مصطلح الهولوكوست؟ ومن هو الشعب الذي ارتبط بهذا الاسم؟ وكيف حصلت الهولوكوست؟ ومن هم ضحاياها؟ وماهي نتيجتها؟

3 إجابات

يشير مصطلح الهولوكوست إلى المقاضاة الأيديولوجية والممنهجة ومجازر الإبادة الجماعية التي رعتها الحكومة النازية الألمانية بحق الملايين من يهود أوروبا والغجر والمعاقين ذهنيًا والمعارضين والمثليين خلال الفترة 1933 و1945، بقيادة أدولف هتلر، وذلك بهدف المحافظة على نقاء العرق الألماني الآري.

تم تشييد معسكرات الاعتقال على الأراضي البولندية تحت غطاء الحرب العالمية الثانية، شهدت هذه المعسكرات ممارساتٍ رهيبة، بدءًا من قتل السجناء في غرف الغاز وإحراق الجثث في أفران للحفاظ على السِّرية، وواجه من بقي حياً فيها ظروفاً رهيبة، ومنهم من قضى حتفه نتيجةً لسوء التغذية أو المرض، كما أجرى أطباء نازيون تجارب علمية مؤلمة على المعاقين والتوائم في العيادات الطبية في المعسكرات، عادة ما انتهت هذه التجارب بالوفاة.

مع نهاية الحرب تمَّ العثور على 20 ألف معسكر منتشر في الريف الأوروبي، كان أكثرها في بولندا وألمانيا. تجاوز ضحايا المحرقة أحد عشر مليون إنسان من يهود وأعراق وفئات اجتماعية أخرى، لأسباب عنصرية وسياسية وأيديولوجية وسلوكية، بينهم أكثر من مليون طفل.

في أيار من عام 1945 أعلنت ألمانيا استسلامها في الحرب مُسدِلةً بذلك الستار على أحد أكثر المشاهد وحشية وبشاعة في تاريخ البشرية، ولاحقًا عقد الحلفاء محاكمات نورمبرغ (1945-1946) لمعاقبة المتورطين في هذه الجرائم.

أكمل القراءة

يشير مصطلح الهولوكوست إلى الإبادة الجماعية التي حصلت في أربعينيات القرن الماضي على يد النظام النازي في ألمانيا بقيادة أدولف هتلر وحلفائه، تسببت هذه المجازر في مقتل أكثر من 6 ملايين يهودي من سكان أوروبا في ذلك الوقت، بالإضافة الى ملايين الضحايا من أعراقٍ وأقوامٍ متعددةٍ، نظر إليهم النازيون كمشكلةٍ يجب التخلص منها لضمان سيادة العرق الآري في أوروبا.

بدأت عدوانية النازيين تظهر تجاه اليهود قبل أن يصلوا للسلطة في ألمانيا وازدادت بعدها، لتبدأ سياسات النازيين في التضييق على اليهود المتواجدين في ألمانيا واعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية، أدنى من المواطنين الألمان من العرق الآري، وحرمانهم من حقوقٍ كثيرةٍ، دفعت الكثير منهم للهجرة نحو بلدان كالولايات المتحدة الأمريكية.

استمرت المشاكل والصراعات بين اليهود والنازيين حتى عام 1942، عندما تمكن ضابطٌ رفيع المستوى في النظام النازي يدعى راينهارد هيندرخ من إقناع كبار مسؤولي الدولة، أثناء اجتماعٍ عُقِد في برلين، باللجوء إلى حلٍّ نهائيٍّ لمشكلة اليهود يقضي بنقلهم الى معتقلاتٍ للقتل، تواجد معظمها في أراضي بولندا التي احتلها الألمان في وقت سابق، لتبدأ بذلك مذابح اليهود في أوروبا، التي لم تنتهِ إلا بانتهاء سيطرة النازيين وهزيمتهم في الحرب العالمية الثانية.

أكمل القراءة

أعتقد أن معظمنا قد سمع بالهولوكوست التي هي: حقبة من التاريخ خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، تفذت فيها ألمانيا النازية بقيادة أدولف هتلر عمليات قتلٍ بحق الملايين من اليهود، حيث قُتل فيها سبعة من كل عشرة يهود في أوروبا بسبب هويتهم، إضافةً لمجموعاتٍ أخرى كالغجر والمعوقين والمثليين والمعارضين السياسيين.

إذا بحثت في كتب التاريخ ستجد أن النازيين وبعيد توليهم للسلطة، أنشؤوا معسكرات لاعتقال المعارضين السياسيين والذين ينتمون لإيديولوجيات مختلفة، وتطوّرت أساليبهم القمعيّة قبل الحرب العالمية الثانية، حيث اعتقلت الحكومة اليهود والغجر، ووضعتهم في معتقلات، وحولتهم لعبيد بهدف استغلالهم؛ وهذا ما يربطه البعض بنظرة النازيين لليهود على أنهم عرقٌ عالةٌ على المجتمع، لمعارضتهم للأفكار والقيم التي آمن بها اليهود.

انطلقت ممارسات القتل من معتقل بيلزك في عام 1942، ثم بنوا في بولندا خمسة معتقلات وهي: تشيلمنو وسوبيبور وتريبلينكا وماجدانيك وأوشفيتز-بيركيناو، واستمرت تلك الممارسات ما بين عامي 1942 و 1945، وحتى عندما انهارت القوّة العسكرية النازية مع بداية عام 1945، ورغم أن ألمانيا كانت تواجه الهزيمة، إلا أن عمليات القتل الوحشية استمرت حتى اللحظة الأخيرة.

مع نهاية الحرب، كانت “مسيرات الموت” الفصل الأكثر حزنًا في “معسكرات الاعتقال”، والتي تمَّ إغلاقها تدريجيًا وإجلاء المعتقلين منها قبل تَقدُّم قوات الحلفاء. حيث أُجبر السجناء على المشي في ظروف غير إنسانية ولمسافات طويلة في أجواء شديدة البرودة، وقُتل العديد منهم على الطريق من قبل مشرفي قوات الأمن الخاصة، كما تمَّ إجلاء البعض بالقطارات في عربات مكتظة دون طعام أو ماء.

في محاولةٍ لمعاقبة المسؤولين عن المحرقة، عقد الحلفاء المنتصرون محاكمات نورمبرغ (1945-1946)، والتي ألقت الضوء على الفظائع النازية المرعبة، وعلى مدى العقود التالية كافح الألمان العاديون إرث هذه المحرقة المرير، وسعى الناجون وأسر الضحايا إلى استعادة الثروة والممتلكات المصادرة خلال سنوات الحكم النازي. وبدءًا من عام 1953 دفعت الحكومة الألمانية تعويضات لليهود كوسيلة للاعتراف بمسؤولية الشعب الألماني عن تلك الجرائم الفظيعة المرتكبة باسمه.

 

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بـ الهولوكوست ومن هم ضحاياه"؟