من هي الشعوب السلافية وإلى أين تعود أصولها

الشعوب السلافية أقل من تم التوثيق عنهم بين “البربريين” الذين كانوا أعداء لروما خلال العصور القديمة المتأخرة، لكن من هم الشعوب السلافية؟

3 إجابات

(السلاف): هو من أكبر المجموعات العرقية واللغوية في أوروبا، تقيم شعوب السلاف بشكل رئيسي في شرق وجنوب شرق أوروبا لكنه يمتد أيضاً عبر شمال آسيا إلى المحيط الهادي، تنتمي اللغات السلافية إلى الأسرة الهندية الأوروبية وينقسم السلاف إلى:

  • السلاف الجنوبيون: هم الصرب بشكل رئيسي، والكروات، والبوسنيون، والسلوفينيون، وشعب الجبل الأسود.
  • السلاف الغربيون: وهم البولنديون، والتشيك، والسلوفاكيون، والصربيون.
  • السلاف الشرقيون: وهم بالتأكيد الروس، والأوكرانيون، والبيلاروس.

كما يتم تصنيفهم دينياً هلى الشكل التالي:

  • المجموعة المرتبطة بالكنيسة الأرثوذوكسية الشرقية وهم الروس ومعظم الأكرانيون، ومعظم البيلاروس، ومعظم البلغار والمقدونيون والصرب.
  • المجموعة المرتبطة بالكنيسة الكاثوليكية الرومانية وهم البولنديون، والتشيك، والكروات، والسلوفاكيون، والسلوفينيون، وبعض الأوكرانيون والبيلاروس.

لايزال الموطن الأصلي للشعوب السلافية موضوع جدل، لكن أثبتت الدراسات أنهم حطموا رقماً قياسياً تاريخياً في القرن السادس للميلاد عندما توسعوا غرباً في البلاد بين أودرو وخط إلب-سايل، وجنوباً إلى بوهيميا ومرفيا والمجر والبلقان، وشمالاً على طول نهر دنيير العلوي. وفي القرون التي تلت ذلك بالكاد تطورت أي مجموعة من مختلف الشعوب السلافية، حيث اندمجوا بالنمط الأوروبي وتأثروا بالتغيرات السياسي والفلسفية والاقتصادية في الغرب.

في أحيان قليلة ظهر محاولات خجولة من الوحدة السلافية، في القرن التاسع عشر تطورت السلافية كحركة بين المثقفين والعلماء والشعراء، لكنها نادراً ماأثرت على السياسة العملية. لقد كانت الكثير من سياسات الجنسيات السلافية معادية للشعوب السلافية لأنها كانت ودية تحاه غير السلاف، حتى انخراطهم في الحركة الشيوعية لم توفر لهم أكثر من تحالف سياسي واقتصادي رفيع المستوى.

الشعوب السلافية

أكمل القراءة

يشير مصطلح السلّاف إلى مجموعة عرقية من الأشخاص الذين يشتركون في استمرارية ثقافية طويلة الأجل، ويتحدثون مجموعة من اللغات التي تُعرف باسم اللغات السلافية (كلها تنتمي إلى عائلة اللغات الهندية الأوروبية). لم تكن الكثير من المعلومات متوفّرةً عن السلاف قبل ذكرهم في السجلات البيزنطية في القرن السادس الميلادي، ويشير المؤلفون البيزنطيون إلى السلاف باسم “سكلافيني”.

تقول بعض المصادر أن السلاف كانوا من البدو، ويزعم البعض الآخر أنهم عاشوا في مستوطنات دائمة تقع في الغابات والمستنقعات. تقول بعض الروايات أيضًا انهم عاشوا تحت حكم ملكٍ ما، بينما تقول الأخرى أنهم اعتنقوا شكلًا من أشكال الديموقراطية. جميع هذه الإدعاءات مليئة بتحيّز الرومان، إذ كانوا يرون جميع الشعوب السلافية أو البربرية على أنها بدائية وغير حضرية وعنيفة.

استنادًا إلى الأدلة الأثرية، فإن الأشخاص السلافيين البدائيين كانوا موجودين فعليًا بحلول عام 1500 قبل الميلاد، داخل منطقة امتدت من غرب بولندا إلى نهر دنيبر في بيلاروسيا. بشكلٍ عام، يُقسم السّلاف والدول التي يقيمون بها إلى ثلاثة أقسام:

  1. السلاف الشرقيين: أولئك الذين يعيشون في روسيا البيضاء (بيلاروس)، وروسيا وأوكرانيا.

  2. السلاف الغربيين: وتشمل الذين يعيشون في بولندا جمهورية التشيك، وسلوفاكيا.

  3. السلاف الجنوبيين: الذين يعيشون في البوسنة والهرسك وبلغاريا وكرواتيا ومقدونيا والجبل الأسود وصربيا وسلوفينيا.

أكمل القراءة

تتوزع الشعوب السلافية بشكلٍ أساسيٍ في شرق وجنوب شرق أوروبا، وتمتد أيضًا من شمال آسيا إلى المحيط الهادي، يتحدثون اللغة السلافية التي تعود بشكلٍ رئيسيٍ إلى العائلة الهندية الأوربية. ويقسم السلاف إلى عدة أقسام :

  1. السلاف الشرقيين: وهم سكان روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا.
  2. السلاف الغربيين: وهم التشيكيين، والسلوفاكيين، والبولنديين.
  3. السلاف الجنوبيين:  وهم الصرب، والبوسنيين، والمقدونيين، والكروات، وسكان سلوفينيا، وسكان الجبل الأسود.

أما بالنسبة للدين، فينقسم السلافيين إلى قسمين رئيسيين:

  1. قسمٌ يتبع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية:  وهم الروس، والأوكرانيين، والبيلاروسيين، ومعظم البلغار، والصرب، والمقدونيين.
  2. قسمٌ يتبع الكنيسة الكاثوليكية الرومانية: وهم البولنديين، والتشيك، والسلوفاكيين، والكروات، والسلوفيين، وبعض الصرب.

أما بالنسبة لأصولهم، فلا يزال الأصل الرئيسي للسلافيين موضع جدل في الأوساط العلمية، لكن الاعتقاد السائد بين العلماء يقول أن السلافيين هم من سكان العصر الحديدي؛ حيث سكنوا في التشيك وبولندا في القرن الأول الميلادي.

بينما يقول بعض المؤرخين أنّ السلافيين كانوا من البدو الرحالة، كما يعتقد البعض أنهم استوطنوا في المستنقعات والغابات، إلا أن اللغة السلافية تشير إلى ارتباطات باللغة الإيرانية في أوقاتٍ مبكرةٍ، حيث يعتقد بعض العلماء أن السلافيين كانوا على اتصالٍ ببعض الجماعات الإيرانية حيث سكنوا في المناطق الغربية والجنوبية من روسيا.

في الفترة التي تلت ذلك تأثر السلافيين بشكلٍ كبيرٍ بالشعوب الأوروبية على كافة الأصعدة الفلسفية والثقافية والاقتصادية، مثل الثورة الفرنسية وعصر النهضة والنظام الإقطاعي.

ثم غزاهم البرابرة والأتراك، وبقي جزء منهم مثل الروس والبلقان منعزلين لفترةٍ طويلةٍ عن بقية أوروبا، حيث طوروا نظمًا بيروقراطيةً عسكريةً، تقوي سلطة الدولة على الأفراد وتكبح ظهور الطبقات الوسطى.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "من هي الشعوب السلافية وإلى أين تعود أصولها"؟