هل التهاب البول يمنع الحمل؟

2 إجابتان

لا يؤثر التهاب البول على الخصوبة، بالتالي لا يشكل أي مانع لتشكل الحمل، كما يمكنك الاستمرار بالحمل إذا كنتِ حاملًا، لكنه قد يسبب بعض المشاكل الصحية الأخرى إذا ترك من غير علاج، لذا يجب استشارة الطبيب المختص مباشرةً ولما قد يشكل من خطورة على صحتك وصحة جنينك.

تحدث الالتهابات البولية بسبب وصول بعض أنواع البكتيريا الضارة المتواجدة في الشرج أو الجهاز الهضمي إلى المسالك البولية عن طريق مجرى البول لتنتقل منها إلى الأحليل ومنها إلى المثانة لتبدأ حينها عملية التكاثر والانتشار، تعد جرثومة العصيات القولونية المتواجدة في الجهاز الهضمي أحد الأسباب الرئيسية لعدوى الالتهابات البولية.

من المعروف أن الالتهابات البولية تصيب النساء بمعدل أكبر من الرجال ويعزى الأمر في ذلك إلى المسافة القصيرة الفاصلة بين فتحة الشرج ومجرى البول عند النساء مقارنةً مع الرجال، بالإضافة إلى قصر مجرى البول وقُرب المهبل والأحليل الأنثوي من بعضهما البعض الأمر الذي يسمح للجراثيم الانتقال مباشرةً وبسهولة.

بالإضافة إلى ما سبق تلعب بعض أساليب منع الحمل أو سوء النظافة الشخصية أو وجود الحصيات الكلوية التي تعيق جريان البول من الكلى إلى المثانة دورًا في انتشار العدوى، كما لوصول المرأة لسن اليأس دورًا في زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى حيث تجف النسج المهبلية وتترقّق بعد سن اليأس بسبب انخفاض إفراز هرمون الإستروجين، وتعيق بعض الاضطرابات العصبية المثانة من تفريغ كامل محتواها الأمر الذي قد يزيد فرص انتشار العدوى.

أكمل القراءة

بغض النظر عن عدد المرات التي تقيم فيها المرأة علاقة حميمية مع شريكها خلال الشهر العادي، فإن عدد هذه المرات يزداد في فترة الخصوبة إذا كانت تنوي الحمل، وبسبب هذه الزيادة الكثير من النساء قد يصبّن بعدوى التهاب المسالك البولية، الأمر الذي يسبب لهنَّ القلق حول إمكانية حدوث الحمل.

وفقًا لجمعية الحمل والحوامل APA الأمريكية، إن الحمل هو أحد أسباب حدوث التهاب المجاري البولية بسبب التغيرات التي يمر بها الرحم نتيجة تضخمه وزيادة وزنه وضغطه على المثانة، الشيء الذي يمنع خروج البول من المثانة بشكل كامل.

كما أكدت الجمعية أن التهاب المجاري البولية لا يؤثر على الحمل مطلقًا، لكنه من الممكن أن يتسبب بأضرار أخرى أخطر بكثير إذا لم يعالج سريعًا.

بالمقابل، أفادت الأخصائية بوخز الإبر وصحة المرأة والعقم كريستين بوريس في إحدى مقابلتها: أن ترك التهاب المسالك البولية دون علاج يمكن أن تتسبب بعدوى الكلى، وهذا الأمر له تأثير خطير جدًا على صحة المرأة وجنينها.

ونصحت كريستين النساء المُصابات بتناول بعض الأعشاب التي من شأنها معالجة هذه التهابات، واللجوء إلى المعالجة بوخز الإبر، لكن إذا لم يتم التحسّن خلال بضعة أيام أو ازداد الأمر سوءًا وخصوصًا إذا ترافقت الأعراض مع ارتفاع حرارة الجسم وزيادة الإفرازات المهبلية، فعلى المريضة طلب المساعدة من أخصائي أمراض بولية فورًا، بالإضافة إلى زيارة طبيب النسائية المشرف على الحمل.

ومن المخاطر الأخرى التي من الممكن أن تواجه المرأة الحامل هي إصابتها بعدوى التهاب المهبل البكتيري، ويمكن لهذا الالتهاب أن يؤثر على صحة الرحم والأعضاء التناسلية بشكل عام بسبب تكاثر الجراثيم، وعاودت كريستين بوريس بنصح النساء بزيارة الطبيب بمجرد الشعور بألم أسفل البطن، نظرًا لخطورة الأمر، فيمكن لالتهاب المهبل البكتيري المزمن أن يتسبب بالتهاب الحوض والإجهاض وربما العقم.

أما بالنسبة لعدوى الخميرة أو “العدوى الفطرية المهبلية” فلم تثبت الأبحاث أنها تسبب العقم، لكن تعاني النساء المصابات بعدوى الخميرة المزمنة من صعوبة الحمل أكثر من النساء اللواتي نادرًا ما يعانين منها، وغالبًا ما تشخص هذه الحالة بالعقم غير المبرر.

كما أشارت كريس بوريس إلى وجود أسباب أخرى للإصابة بالعقم، منها الأمراض المنقولة عبر الاتصال الجنسي كمرض السيلان والميكوبلازما التناسلية، ويعد الميكوبلازما من أحدث الأمراض المنقولة جنسيًا والذي يتسبب بمشاكل التهابية في الجهاز التناسلي عند النساء والتهاب الإحليل عند الرجال، ولذلك من الضروري جدًا القيام بفحوصات ما قبل الزواج وإجراء فحص للأمراض المنقولة جنسيًا.

ومن المهم التأكد من عدم إصابتك بمرض السكري بنوعيه الأول أو الثاني، نظرًا لإمكانية إصابتك بالالتهابات المجاري البولية والعدوى الفطرية بشكل أكبر.

إن التأكد من سلامتك قبل الإقبال لخطوة مهمة كالحمل ضروري جدًا وذلك من أجل تجنب تناول المضادات الحيوية أثناء الحمل والتي من الممكن أن تؤثر على صحة جنينك.

هل التهاب البول يمنع الحمل؟

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل التهاب البول يمنع الحمل؟"؟