هل الديناصورات حقيقية؟

2 إجابتان

يوجود الكثير من الدلائل لوجود الديناصورات على سطح الأرض، وهي عبارة عن زواحف عاشت على كوكب الأرض لما يقارب  165 مليون سنة، واسمها مشتق من كلمتين الأولى (deinos)، وتعني شيء كبير جدًا بشكل مخيف، والثانية (sauros)، تعني سحلية.

وجدت الكثير من الأبحاث أن الديناصورات كانت موجودة ولكنّها انقرضت منذ حوالي 66 مليون سنة (في نهاية العصر الطباشيري)، فقد وجدت هياكل عظمية وعلامات أسنان وآثار أقدام وانطباعات لجلودها وحتى روث لهذه الحيوانات التي كانت محفورة على الصخور القديمة، وكل هذه الأشياء يمكن الآن رؤيتها بالمتاحف.

إذ كانت الديناصورات موجودة في جميع القارات (أو بالأحرى قارة بانجيا وهي القارة التي كانت موجودة قبل أن تنقصل أفريقيا عن أمريكا الجنوبية بشق ثلاثي الشعب)، وقد اختلف الباحثون في كثير من صفات الديناصورات ومن هذه الاختلافات هي أن الديناصورات من الحيوانات ذات الدم البارد أم الحار.

وعلى الرغم من كل تلك الأدلة، فقد ظهر الكثير من المشككون بوجود الديناصورات، وكان لأغلبهم دوافع دينية للقيام بذلك، فمعظمهم كانوا من الديانة المسيحية، وكانوا يشككون أيضًا بنظرية التطور، وكان من أبرز أسبابهم هو عدم ذكر الديناصورات في الكتاب المقدس، فكانوا يعتبرون الديناصورات مثل التنانين تمامًا، أي أنّها مجرد أسطورة وخيال وأنّها ليست حقيقية، ونجد أن أغلب هؤلاء الناس كانوا من الرجال بنسبة 68% والأقلية من النساء بنسبة 32%، وكانت الأعمار بنسبة كبيرة  فوق 35 عام، ويشترك أغلبهم بالتدين ومناقشتهم لنظريات التطور والخيال العلمي.

أكمل القراءة

يعتقد الكثيرون أن الديناصورات غير حقيقية ولم تكن موجودة قديمًا، إلا أنّ هناك الكثير من الحقائق التي تؤكد وجود الديناصورات سابقًا؛ كما وتوضّح الكثير من المعلومات حقيقة وجود الديناصورات وواقع حياتها قديمًا وأسباب انقراضها وأنماط معيشتها وكيفية تكيفها.

هل الديناصورات حقيقية

ومن أهمّ تلك الحقائق:

  • تعتبر الديناصورات من فئة الحيوانات الزاحفة التي عاشت على هذه الأرض لحوالي 245 مليون عامًا.
  • وجود آثار أحافير الديناصورات في مختلف القارات السبع.
  • جميع أنواع الديناصورات الزواحف غير الطيور قد انقرضت منذ 66 مليون عامًا.
  • اقتراح العالم الانجليزي “ريتشارد أوين” في عام 1842 لمصطلح كلمة “ديناصور” والذي قد اشتقه من الكلمة اليونانية “deinos” بمعنى عظيم بشكل مرعب، ومن كلمة”lizard” بمعنى سحلية.
  • وجود تقريبًا حوالي 700 نوع معروف من الديناصورات التي انقرضت منذ القدم.
  •  اعتبار الطيور الحديثة من أنواع الديناصورات أيضًا وذلك لأن لها أصول مشتركة مع ديناصورات غير طائرة.

كما قدم علماء الحفريات جراء بحوثهم واستكشافهم الكثير من الدلائل فيما يخص الديناصورات كالأحافير والي تعتبر بقايا قديمةٍ تدل على وجود الكائن كعظامه وأسنانه وقشرته، وأيضًا قدم العلماء دلائل أخرى تشير على حركة الكائن كآثار أقدامه أو وسائل تعقبه وتكيفه، فكل ما قد نعرفه عن هذه الكائنات يعتمد على الأحافير.

ومن أحد أعظم الأدلة التي تثبت وجود الديناصورات كانت لأعظم صائدي الديناصورات “بارنوم براون”  الذي بدأ برحلته المهنية في المتحف الأمريكي منذ عام 1897، وكان من أهم اكتشافاته هو عثوره على أول عيناتٍ من التيرانوصور ريكس، وما زالت تلك العينات معروضةً في قاعات الديناصورات في ذلك المتحف.

حيث كان الظهور الأول للديناصورات خلال فترة العصر الترياسي (ما يقارب من 250 إلى 200 مليون)، وأدّى تطور هذه الكائنات لظهور مجموعةٍ من الحيوانات بخصائص فيزيائية مختلفة كالطيور الحديثة.

ولم تعش كافة الديناصورات في نفس الفترة الجيولوجية على عكس ما يعتقد معظم الناس، فمثلًا الكائن الديناصوري سوجوسورس قد عاش خلال الفترة المتأخرة من العصر الجوراسي وذلك قبل 150 مليون عامًا، أما التيرانصور فقد عاش أثناء العصر الطباشيري المتأخر وذلك منذ حوالي 72 مليون عامًا، وبالنسبة لستيغوسورس فقد انقرض لمدة 66 مليون عامًا قبل وجود الديناصورات على هذه الأرض.

وسعى علماء الحفريات إلى معرفة عمر  هذه الكائنات التي انقرضت وكيف عاشت وتكيفت، واعتمدوا في ذلك على الأدلة الموجودة في الصخور القديمة كالعظام والبيوض والأوراق والروث وآثار الأقدام ،واستدلوا على سلوك تلك الكائنات وذلك من خلال اكتشافهم بيوضها وصدورها وآثار أقدامها، كما وتمكنوا من خلال مقارنة جمجمة الديناصور بروتوكراتوبس أن يستنتجوا طريقة نموها، وأيضًا استطاعوا أن يستدلّوا على ما يحتاجون معرفته؛ وذلك من خلال فحص العينات بدقةٍ وإجراء مسحاتٍ للمناطق للعثور على الصخور الرسوبية العائدة لعصر الميزوسوويتش.

أما بالنسبة لأسباب انقراض هذه الكائنات عن وجه الأرض، فقد جاءت الكثير من النظريات حول ما قد سبّب الانقراض الجماعي لكافة أنواع الديناصورات.

وكان من المؤكّد حسب الاعتقادات أن من هذه الأسباب كان اصطدام كويكب بالأرض أو ضرب مذنب ضخم بالأرض والذي أحدث تغييرًا جذريًا في مناخها وأثر بشكل كارثي ومدمر على الحياة عليها. وكذلك أثرت عوامل أخرى على انقراضها كاختلاف مستويات سطح البحر والنشاط البركاني الضخم التي كانت من عوامل الانقراض الجماعي لتلك الكائنات.

وهكذا نجد أن الديناصورات هي بالفعل كائنات حقيقية، وكانت موجودة كغيرها من الكائنات على هذه الأرض إلا أنها قد انقرضت لأسبابٍ قد تكون مؤكدة.

#s3gt_translate_tooltip_mini { display: none !important; }

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل الديناصورات حقيقية؟"؟