هل الغثيان من اعراض الكورونا؟

2 إجابتان

نعم، يعدّ الغثيان أحد أعراض الإصابة بفايروس كورونا المستجدّ “19Covid-” والتي تظهر بشكل معتدل أو وسطيّ، وقد تمّت إضافتها إلى أبرز العوارض التفريقيّة الثلاثة لتشخيص الإصابة بكوفيد- 19 وهي: ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وسعال جديد ومستمر وشعور بضيق في التنفّس، بالإضافة لفقدان حاستيّ الشم والذوق لفترات غير محدّدة الأجل حتّى بعد الشفاء؛ لتصبح أربعة أعراض تشخيصيّة رئيسيّة مع المشاكل المعديّة المعويّة، كما تشمل الأعراض المصاحبة الأخرى: الإعياء والوهن العام وجفاف الفم وغيرها.

أُضيف عارض الغثيان مصحوبًا بالإسهال لقائمة الأعراض التفريقيّة لتشخيص الإصابة بكوفيد- 19 في  شهر مايو من العام 2020؛ بعد عدّة دراسات أجريت على مجموعة من البالغين والأطفال أثبتت ظهور مشاكل معديّة مصاحبة للإصابة بفايروس كورونا تجلّت بالغثيان والإسهال، إلى جانب ظهورها بدرجة خفيفة إلى معتدلة لدى البالغين، وبشكل أقوى وأوضح لدى الأطفال وصغار السنّ، بالرغم من عدم ظهور عارض الغثيان لدى معظم مصابي فايروس كورونا.

يزول شعور الغثيان من تلقاء نفسه بمرور الوقت لكن يمكنك التخفيف منه وتعزيز مناعتك في الوقت ذاته خاصّةً إن كنت مصابًا بالفايروس من خلال: شرب الزنجبيل أو الشاي بالنعناع، أو تناول الأطعمة التي تحوي على الزنجبيل، والمحافظة على نسبة سوائل عالية عبر شرب كميّات كافية من المياه أو عصير البرتقال أو الأناناس وغيرها.

في حال كنت تشعر بالغثيان مصاحبًا لأعراض أخرى قد تظهر لدى مصابيّ كوفيد- 19 ولم تجري فحص PCR لتتأكّد من إصابتك بعد؛ فعليك أن تعزل نفسك كإجراءٍ احترازيّ للحدّ من انتشاره والحفاظ على سلامتك وسلامة محيطك، ذلك لمدّة سبعة أيّام في حال كنت تعيش بمفردك، ولـ 14 يومًا في حال كنت تعيش مع آخرين سيتعيّن عليهم أيضًا عزل انفسهم لنفس المدّة.

أكمل القراءة

هل الغثيان من اعراض الكورونا؟

من منا لم يُعاني بشكلٍ أو بآخر من جائحة الكورونا التي ظهرت عالميًا في العام 2019 والتي لا يزال إلى الآن عداد الإصابات فيها والوفيات الناجمة عنها يرتفع يومًا بعد يوم الى يومنا هذا. فقد تكون (لا قدر الله) قد عانيت أنت أو أحد أفراد أسرتك من الإصابة بها، ومن لم يعاني منها بشكلٍ مباشرٍ فقد عانى من إجراءات الحجر الصحي التي فُرضت على الناس وخصوصًا اجراءات العزل والتباعد الاجتماعي. فما هو هذا المرض وما هي أعراضه وهل الغثيان أحدها؟

يُظهر عادة المصابون بفيروس الكورونا المستجد COVID-19 أعراضًا تتراوح بين الأعراض الخفيفة، وحالة المرض الشديد. وعادةً ما تظهر الأعراض بعد تلقي العدوى بالفيروس بمدة يومين إلى أربعة عشر يومًا. تتراوح الاعراض بين حُمى بدرجاتٍ متفاوتةٍ قد تترافق مع القشعريرة، والسعال، والإعياء، وصعوباتٍ في التنفس، وألمٍ في الرأس، والم في الجسم عامةً والعضلات خاصّةً، وفقدٍ لحاستي الشم والتذوق، والتهابٍ في الحلق، واحتقان أو سيلان الأنف، والغثيان أو الإقياء، والإسهال.

ولا يُمكننا القول بأن هذه الأعراض هي جميع أعراض الكورونا، حيث يستمر المصابون بهذا الفيروس حول العالم بإظهار أعراضٍ جديدةٍ بشكلٍ مُستمرٍ. هكذا تعلم ما هي أعراض الكورونا وتعرف بأن الغثيان احد أبرز الأعراض لهذا المرض.

لا تستدعِ كل حالات الاصابة بالفيروس نقل المريض إلى العناية مع المراقبة الطبية، وتختلف الأعراض من شخصٍ لآخر مع اختلاف درجة المناعة بين مريض وآخر، ولكن لابُدّ من نقل المريض إلى المُستشفى للعناية عند ظهور واحدٍ أو أكثر من الأعراض التالية: صعوبات التنفس، أو الاحساس بضغطٍ مستمرٍ في الصدر، أو عدم القدرة على الاستيقاظ أو البقاء مُستيقظًا، أو تلون الوجه والشفاه بلونٍ أزرقٍ.

من المؤكد أنك قد لاحظت مدى التشابه الكبير بين أعراض الإنفلونزا الموسمية مع أعراض الكورونا ومع ذلك توجد العديد من الفروقات بين هذين المرضين من أهمها:

  • من حيث المُسبب المرضي تنجم الإصابة بعدوى الكورونا عن التقاط الفيروس المستجد من فيروسات الكورونا التاجيّة والذي يُسمى (SARS-CoV-2)، في حين تنجم الإصابة بالإنفلونزا أو نزلات البرد عن التقاط فيروس الإنفلونزا الموسمية.
  • ينتشر فيروس الكورونا المستجد بسرعةٍ كبيرةٍ بين الناس، ويُسبب أعراضًا أشدّ من الإنفلونزا العادية عند بعض الأشخاص، كما أن فترة حضانة فيروس كوفيد 19 أكبر من فترة حضانة الإنفلونزا العادية، ويستمر الأشخاص المصابون بالكورونا لفترةٍ أطول بتشكيل مصدر عدوى للناس الأصحّاء منه في الإنفلونزا العادية، وبسبب التشابه الكبير في الأعراض بينهما يبقى الفحص المخبري هو الحل الأنسب للتأكد من الإصابة بالكورونا.

من البديهي أن تتساءل الآن ما هي أهم التدابير المُتّبعة لحدّ انتشار المرض والوقاية منه، لذلك إليك بعض التوصيات التي توصي بها منظمة الصحة العالمية:

  • ارتدِ الكمامة على أنفك وفمك: حيث تُساعد الكمامة في منعك من الإصابة بالفيروس أو نشره في حال كُنت مصابًا ولا تظهر عليك الأعراض.
  • التباعد الاجتماعي: ابق على بعد مترين تقريبًا من الآخرين داخل وخارج منزلك، إذ يُعتبر الابتعاد عن الآخرين أمرًا مهمًا بشكلٍ خاصٍ للأشخاص المصابين بالأمراض المُزمنة كالضغط والسكري والربو.
  • تجنب الحشود: إن التواجد في أماكن مُكتظّة مثل المطاعم أو مراكز اللياقة البدنية أو دور السينما يُعرضك لخطرٍ أكبر للإصابة بـ COVID-19.
  • حافظ على التهوية الجيدة لمكان إقامتك وعملك وتجنب الأماكن الداخلية التي لا يدخلها الهواء النقي من الخارج قدر الإمكان.
  • اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون: ولمدة 20 ثانية على الأقل خاصّةً بعد تواجدك في مكانٍ عامٍ أو بعد السعال أو العطس، إذا لم يكن الصابون والماء متاحين بسهولةٍ، فاستخدم معقم اليدين الذي يحتوي على كحول بتركيز 60% على الأقل، قم بتغطية يديك من الداخل والخارج بالكحول وافركهما معًا حتى تشعر بالجفاف.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل الغثيان من اعراض الكورونا؟"؟