هل تخاف الفيلة من الفئران؟

2 إجابتان

يشاع كثيراً بأن الأفيال تخاف من الفئران، وتضطرب عند مرور فأر من أمامها، إن هذه المعلومة غير صحيحة، والأصح أن الفيلة تخاف تضطرب من النحل، كما هناك معلومات مغلوطة أخرى مثل معلومة أنها تعلم موعد موتها وتنطلق قبل الموت لتصل لمقابرها، وهذا غير صحيح فلا مقابر للفيلة، المعلومة الصحيحة المتداولة عن الأفيال هي أنها تتمتع بذاكرة قوية، وهي معلومة صحيحة واقعية.

تنتسب الأفيال إلى فصيلة الوبريات، وهي تعيش بالغالب في قارة أفريقيا، وهي أيضاً حقيقة يحب الكثير من الناس تداولها والمبالغ في يردها، فالمعلومة الصحيحة أن كل الثديات تنتمي الوبريات، وليس صحيحاً ما يشاع أيضاً أن الوبريات هي أقرب الحيوانات الأفيال.

لابد من الاعتراف بأن أسطورة الفيل والفأر تعود لزمن غابر، حيث ذُكر في أحد الدول الاغريقية المضاربة في القدم، التي خُطت على يد الجغرافي الروماني پيليني الأكبر، الذي أشار في كتاباته إلى خوف الفيل من الفأر وذلك في العام 77 قبل الميلاد، وفي القرن السابع عشر انتشر اعتقاد علمي أن الفيل يشعر بالخوف من احتمال أن يدخل الفيل لخرطومه ويسد له الخرطوم، لكن بالطبع إن هذه الاعتقاد خاطئ كلياً.

فعلميا الفيل لا يملك الوعي والإدراك الكافيين لتركيبته الفيزيولوجية، وهذا يعني أن الفيل يخاف فعلاً من الفئران فلن يتشكل لديه وعي بأنها قد تدخل في خرطومه، وبالطبع لا ننسى أنه قد يخرج الفأر من خرطومه في حال دخوله بنفخة واحدة منه.

أكمل القراءة

هل تخاف الفيلة من الفئران

كثير منا شاهد خلال طفولته أفلام الكرتون التي تحتوي على فيل كبير وهو يرتعد من الخوف عند رؤيته فأرًا صغيرًا يقترب منه ويحوم حوله، وإن من أكثر التساؤلات شيوعًا هو كيف لفيل ضخم يزن حوالي ستة أطنان أن يخاف من مجرد فأر صغير؟ هل هي عبارة عن أسطورة كرتونية فقط لتضحكنا، أم أن الأفيال تتجول في الطبيعة وهي في حالة ذعر دائم من الفئران التي تعتبرها قاتلة. ولعل أبرز ما يمثل هذا الخوف هو الفيلم الكرتوني Dumbo، ولكن يمكن مشاهدة ذلك أيضًا في الحياة البرية، ولم يستطع أحد أن يفسر كيف لمخلوقات تبلغ هذا الحجم الهائل أن تشعر بالخوف.

يعتقد الناس أن السبب الرئيسي الذي يجعل الفيلة خائفة من الفئران هو قدرة الفئران على قضم أقدام الفيلة، بالإضافة إلى ذلك فقد تتسلق في خراطيمها وتمنعها من التنفس مما يؤدي لاختناقها، يعود هذا الاعتقاد إلى العام 77 بعد الميلاد عندما كانت تُحكى قصة يونانية عن فأر صعد إلى خرطوم فيل مما دفعه ذلك إلى الجنون، وحتى في القرن السابع عشر، كان الطبيب الأيرلندي ألين مولين يعتقد أن الأفيال تخاف من الفئران بسبب عدم امتلاكها لسان المزمار -وهو عبارة عن رف من الغضروف الذي يغطي القصبة الهوائية عند البلع- وبالتالي عندما تعبر فأرة في فمها فستؤدي إلى اختناقها.

لاحظ الطبيب مولين أيضًا أن الأفيال تنام وخراطيمها بالقرب من الأرض، وذلك من أجل منع القوارض والحشرات من الدخول إليها أثناء نومها.

أما ريتشارد لاير الخبير في حيوان الفيل فقد صرح أن هذه النظرية سخيفة إلى حد ما، واستبعد بشكل نهائي قدرة الفأرة من الوصول إلى خرطوم الفيل، وحتى إن استطاع الفأر الصعود إلى خرطوم الفيل، فإنه من السهل جدًا على الفيل أن ينفخ في خرطومه ليخرج الفأر، فضغط الهواء في خرطومه يستطيع تفجير الفأر.

أجرى العديد من المتخصصون اختبار على أفيال السيرك، حيث أمسك مدربو الفيلة الفئران في أيديهم وأظهروها لهم، ومما أثار الدهشة أن الفيلة لم تعط أي اهتمام بالفئران كانت وكأنها قد شعرت بالملل من الاختبار، وهذا ما يطرح السؤال الآتي، هل تخاف الفيلة من الفئران حقًا؟

وجد الباحثون في ذكاء الفيل وسلوكه أن الفيلة تعاني من ضعف في حدة البصر لديها، وبالتالي قد تتفاجأ عندما يمر حيوان صغير مثل الفأر من جانب أقدامها، وبالطبع لن يستطيع الفيل معرفة ما إذا كان الشيء الذي يركض حوله هو فأر صغير أم شيء أكثر خطورة كالضبع مثلًا، واستنتجوا أيضًا أن الفئران ليست وحدها التي يمكن أن تتسبب في فزع الفيلة، ولكن في الحياة البرية، يستطيع أي شيء يجري بسرعة أو ينزلق بسهولة أن يثير الذعر لدى الفيل، وهذا ما يفسر بدوره سبب عدم خوف فيل السيرك من الفئران المعلقة على رؤوسهم حيث أنها لا تتحرك وتجري أمامهم وحولهم بسرعة.

لذلك تشير أغلب الدراسات أن الفيلة لا تخاف من الفئران بحد ذاتها، وإنما تفزع من أي شي يسير حولها بسرعة وفجأة معتبرة إياه شيئًا أكثر خطورة على حياتها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل تخاف الفيلة من الفئران؟"؟