هل تفيد القهوة الخضراء للتخسيس؟

2 إجابتان

العديد منّا لا يستطيع الاستغناء عن فنجان قهوة ساخن بعد الاستيقاظ، ليس هناك شك في أن فنجان من القهوة يمنح جسمك الكثير من الطاقة المطلوبة وهذه الجرعة السحرية تدفعك لتبدأ بيومك وتنجز كامل مهامك.

القهوة الخضراء

الكثير منّا لم يسمع بالبن الأخضر ولكن في الآونة الأخيرة كان البن الأخضر أو القهوة الخضراء العنوان الرئيسي الأول لكل صفحات التغذية والشغف الأول لكل أخصائي التغذية للبحث عنه حيث أن الفوائد الصحية الرائعة التي يقدمها البن الأخضر أحدثت ضجة كبيرة في عالم الصحة بما في ذلك فقدان الوزن.

حبوب البن الخضراء هي بذور ثمار القهوة التي تقدم بدون تحميص، تحوي حبوب البن الخضراء على كمية أعلى من حمض الكلوروجينيك الذي يعمل كمضاد للأكسدة مما يساعد على إنقاص الوزن، ويساعد في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم والحفاظ على مستويات سكر الدم في حالة من السبات والتوازن، وكما يعتبر الشاي الأخضر المشروب المفضل لمن يعاني من الوزن الزائد فإن القهوة الخضراء بدأت تشق طريقها إلى مفضلات هذه الفئة لفعاليتها وطعمها اللذيذ.

يساعد البن الأخضر في إنقاص الوزن من خلال فعاليته على ثلاث مستويات فهو يعزز التمثيل الغذائي في الجسم ويزيد من معدل الاستقلاب وبالتالي يعزز من حرق وإذابة الدهون كما أنه يقلل من الشهية ويقلل من امتصاص السكر وبالتالي تقل نسبة السكريات التي تخزن على شكل دهون في الجسم ومنه نجد أن أفضل وقت لتناول القهوة الخضراء يكون بعد وجبات الطعام مباشرة حيث تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة بعد تناول البروتينات والكربوهيدرات.

أكمل القراءة

لم ولن ينتهِ الجدل حول فوائد شرب القهوة بأنواعها وخصوصًا الخضراء منها، وذلك نتيجة ظهور دراسات تدل على أن شرب القهوة الخضراء يفيد في إنقاص الوزن والتنحيف، لكن هل هذه الدراسات كانت كافية وموثوقة؟

إن القهوة الخضراء هي عبارة عن حبوب البن الخضراء النيئة المطحونة التي لم تُحمّص.

وقد ادعت بعض الدراسات إن البن الأخضر يحوي في تركيبته أحماض الكلورجينيك، وإن تلك الأحماض تساهم في خفض مستويات ضغط الدم وتساعد على التخسيس نظرًا لعلمها كمضاد للأكسدة. وإن تحميص القهوة يقلل من نسبة أحماض الكلورجينيك في القهوة، مما يعني أن القهوة الخضراء تساهم بشكل أكبر في حرق الدهون من القهوة المحمصة.

ولم تكن هذه الدراسات كافية للتأكد من فعالية هذه الأحماض وهل هي صالحة كمكملات تساهم في إنقاص الوزن أم لا. فقد أظهرت بعض الدراسات أن القهوة الخضراء المطحونة قد تساعد في تخفيف الوزن، لكن تأثيراتها على التخسيس كانت ضئيلة الحجم، بالإضافة إلى أن هذه الدراسات كانت على المدى القصير وسيئة التخطيط.

ومن هنا نجد أنه لا يوجد أدلة كافية للجزم والقول بأن القهوة الخضراء تعمل كمكمل فعال وآمن، وأننا بحاجة إلى المزيد من الأبحاث والدراسات والأدلة.

بعد انتشار معلومة أن البن الأخضر يعمل كمتمم غذائي، رفعت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) ما لا يقل عن دعوى قضائية واحدة ضد الشركات التي تروج لهذه الفكرة وأوصت كل من اللجنة الفيدرالية (FTC) وإدارة الغذاء والدواء (FDA) بالقيام بالمزيد من الأبحاث وأخذ الحيطة والحذر عندما يتعلق الأمر بالمتممات الغذائية، وأن تكون هذه البحوث مثبتة علميًا، بالإضافة إلى توصيتها بإن يراود الشخص المزيد من الشكوك حول المنتجات التي تساعد على التخسيس بشكل سريع بالرغم من عدم تغييره لعاداته الغذائية.

إن لجنة التجارة هي المسؤولة من التأكد من أن المسوقين لا يستخدمون شعارات ومعلومات مغلوطة لخداع المستهلكين، ويجب على الشركات الخاصة أن تكون المسؤولة عن إجراء المزيد من الاختبارات والبحوث لمنتجاتها.

وبالنسبة لإدارة الغذاء والدواء فهي غير ملزمة بإقرار موافقتها على المكملات الغذائية قبل طرحها بالأسواق، لكنها من الممكن أن تتدخل بعد ظهور تقارير تدعي وجود آثار جانبية لهذه المنتجات.

إذا كنت تفكر في تجربة حبوب البن الخضراء كجزء من خطة إنقاص الوزن، فتحقق من مصداقية الشركة التي تشتري منها، فمثل الكثير من المتممات الغذائية الأخرى، يمكن التسويق لفكرة أن البن الأخضر يمكن استخدامه كمكوّن طبيعي لخسارة الوزن.

إن مفهوم “متمم طبيعي” متداول جدًا في صناعة المتممات الغذائية، لكن ليس بالضرورة أن يكون المنتج صحي وآمن لمجرد أنه طبيعي، فالكثير من النباتات التي تتواجد في الطبيعة مميتة، ومن الممكن أن تحوي المكملات الطبيعية في تركيبتها مكونات مُضافة غير طبيعية.

بالإضافة لذلك من الضروري جدًا مناقشة أي متمم غذائي أو أي دواء تنوي تناوله مع طبيبك الخاص، خصوصًا إذا كنت تعاني من بعض الأمراض بغض النظر عن طبيعة هذا المرض.

القهوة الخضراء للتخسيس

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل تفيد القهوة الخضراء للتخسيس؟"؟