هل يتجسس جوجل علينا؟

يعتبر غوغل من أشهر محركات البحث وأكثرها استخداماً، حيث تقوم الناس بملايين عمليات البحث يومياً عبره، كما يستخدم الكثير خدمات غوغل مثل الجيميل وغوغل ايرث وغيرها من الخدمات، فهل يقوم غوغل بالتجسس على معلوماتنا؟

4 إجابات

جوجل كما نعرف جميعًا هي أشهر محرك بحث موجود على الانترنت ولها العديد من الخدمات في عالم الأجهزة والبرامج، كما تنتشر بشكل قوي في مجالات الذكاء الاصطناعي، ويعتقد الكثيرون أنّ جوجل تقوم بعملية تجسس منظمة ومقولبه قانونيًا لصالحها.

نعم يتجسس جوجل علينا والدليل عبر النقاط التالية:

  • غوغل تعرف كل تفصيل تقوم به عبر بريدك الالكتروني وتحتفظ به في الذاكرة لديها مما يمكنها من تتبع جميع بياناتك ومعرفة ما تفضله من أصغر الأمور إلى أكبرها.
  • الأمر الثاني إنّ هذه البيانات الخاصة بك يتم تخزينها على واحد من عدد هائل من الخوادم، إذ تجد أنّك قادر بكل راحة على تنزيل جميع صورك وفيديوهاتك وبياناتك متى شئت إذ أنّ هذه البيانات موجودة دائمًا وللأسف هي موجودة للأبد ولن يتم حذفها.
  • إنّ أي عملية بحث أجريتها عبر غوغل مراقبة ويتم الاحتفاظ بها وهذا لا يستمر لسنة أو اثنتين وإنّما لسنوات عديدة الأمر الذي سيصيبك  بالدهشة، وحتى الأشياء التي كنت تبحث عنها على محرك البحث، أفلامك، فنانيك ورحلات سفرك كل ذلك أصبح محفوظًا لديهم.
  • يقومون برصد موقعك الجغرافي ويعرفون في أي مكان أنت الآن بالتحديد وينتقلون معك أينما ذهبت بشكل مثير للريبة.

وقد يخطر ببالك أن تسأل ما أهمية معرفة غوغل لكل هذه البيانات والتفاصيل ولماذا تجهد نفسها في هذا الأمر، والجواب ببساطة هو من أجل تحقيق أرباح هائلة، فمن خلال معرفة الأمور التي تهتم بها ستستطيع خوارزمياتها معرفة نوعية الإعلانات التي تناسب اهتماماتك وإظهارها لك الأمر الذي سيكون مردوده فوق المتوقع بكثير.

أكمل القراءة

لا أدري إن كان بالإمكان اعتبار ذلك تجسّسًا، إلّا أنّ غوغل يحتفظ بالفعل بالعديد من المعلومات التي تدخلها بنفسك عبر خدماته المختلفة حتى بعد حذفك لها. من الأمثلة على المعلومات التي يخزّنها غوغل:

  • يعرف جوجل من خلال تطبيق الخرائط وخاصيّة تحديد الموقع الأماكن المفضّلة لديك من خلال معرفة أكثر الأماكن التي تزورها بالإضافة لإمكانية تحديد المدّة التي تقضيها في كلّ مكان منها.

  • يحتفظ غوغل كذلك بجميع نشاطات البحث الخاصّة بك سواء على هاتفك المحمول أو حاسوبك؛ فيحتفظ بكلمات سر حساباتك المختلفة، بسجلّ عن ما تبحث عنه وعدد مرّات بحثك عن موضوع محدّد.

  • إذا كنت تستخدم صور جوجل (Google Photos) فإن صورك موجودة في السحابة الالكترونيّة (cloud) الخاصّة بالتطبيق، وبالتالي فإنّ نسخة من صورك موجودة لدى محرّك البحث ومخزّنة ضمنها، أيّ أن غوغل يرى صورك!

  • يسجل غوغل أيضًا نشاطك على يوتيوب، والعناوين الأكثر زيارة ضمن محرّك البحث الخاص بالموقع، مما يفسّر ظهور مقترحات للمشاهدة شبيهة بما تشاهده أنت عادةً.

  • إذا كنت تستخدم جيميل (Gmail)؛ فإن جميع رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك متاحة لجوجل، إذ يخزّن الرسائل المؤرشفة وحتى الرسائل غير المرغوب بها على الخادم.

وقلت بدايةً بأنني لست متأكدة إن كان ذلك يعتبر تجسّسًا لأن جوجل لا يستخدم هذه البيانات لهدف التجسّس، وإنّما لمساعدة الشّركة في تحديد ما يستقطب النّاس ويثير اهتمامهم، ما يعطيها أفكار لتصميم الإعلانات وبالتالي جني أموالًا طائلة من بيعها للشركات الأخرى.

أكمل القراءة

يعدُّ غوغل (Google) من أكثر المواقع استخدامًا حول العالم، فكلما أردت أن تبحث عن شيء معين يكون محرك بحث غوغل الخيار الأول لك، كما تستطيع أيضًا شراء الأشياء والقيام بحجوزات باستخدامه، فالمواقع التي زرتها في السابق تُخزن عندك بشكل مؤقت في قائمة الـ (history)، ويمكنك حذفها متى أردت، لكنها تبقى مخزنة بشكل دائم في خوادم غوغل. يستطيع غوغل مراقبة كل ما تفعله بما يتعلق بأجهزته وتطبيقاته وخدماته، فيمكنه تتبع الأماكن التي تذهب إليها والأغراض التي تقوم بشرائها وأكثر من هذا بكثير.

تقوم شركة غوغل بجمع بياناتك من أجل تحسين الخدمات التي تقدمها، فعلى سبيل المثال، يستخدم غوغل بيانات وتقييماتك السابقة ليساعدك في العثور على مطعم يشابه المطعم الذي أعجبك سابقًا أو يطابق المواصفات التي تفضلها، فيجعل الإعلانات التي يعرضها ملائمة لك.

قام أحد الأشخاص باختبار أمان غوغل هوم (Google Home) لمعرفة ما يرسله عبر الشبكة، حيث استخدم برنامج وايرشارك (Wireshark) ليلتقط ويتتبع حركة المرور اللاسلكي من وإلى غوغل هوم، حيث لاحظ العديد من الاتصالات ورصد كمية كبيرة من البيانات التي يتم نقلها، لكن الاتصال بين غوغل هوم وخوادم غوغل الرئيسية مشفر عبر خاصية الأمان (HTTPS)، ولم يستطع معرفة ما يتم نقله، لكن الرسم البياني للبيانات يكفي لإثبات الأمر.

أكمل القراءة

يمتلك محرك البحث غوغل شعبية عالية وانتشار واسع جداً على مستوى العالم، حيث يتم حوالي 5.4 مليار عملية بحث كل يوم بواسطنه من قبل الجميع، سواء كانوا أفراد أو شركات، ولا شك بأن شركة غوغل تعمل على تتبّع كل جزء من بياناتك وعمليات بحثك لتقوم ببيعها للشركات الأخرى والاستفادة منها، فتقوم غوغل بمعرفة كل شيء عنك وذلك بسبب بحثك بشكل دائم عن كل شيء عبر غوغل، فهم قادرون على معرفة عطرك المفضل والهواتف والأجهزة التي تهتم بها وكل شي آخر، ويتم تنزيل جميع هذه البيانات في خادم غوغل بالإضافة إلى الصور والإشارات المرجعية التي تتعلق بك، كما أن هذه البيانات يتم حفظها بشكل دائم.

ويمكنك تخيل مدى خطورة هذا الموضوع عند دخولك إلى سجل البحث المتعلق بعمليات البحث التي قمت بها منذ شهور، ستجد جميع عمليات الشراء التي قمت بها عبر الانترنت وجميع أنواع الحجوزات وعمليات البحث والمواقع التي قمت بالدخول عليها ما زالت موثقة ومحفوظة، حتى في حال حذفك لهذا السجل، فإنه سيختفي من جهازك فقط وليس من خوادم تخزين غوغل العملاقة، كما هو الحال أيضاً بالنسبة لخدمات غوغل، مثل غوغل إيرث فهو أيضاً يحتفظ بعمليات بحثك جميعها، أو الـGmail وغيرها من خدمات غوغل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل يتجسس جوجل علينا؟"؟