هل يتجسس فيسبوك علينا؟

يستخدم المليارات من الناس موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، ويقوم جميعنا بإدخال بياناته الشخصية لتسجيل الدخول إليه، ويقوم معظمنا بمشاركة الصور والرسائل عبره، فهل يقوم فيسبوك بالتجسس علينا وعلى معلوماتنا الخاصة؟

4 إجابات

فيسبوك يتجسس علينا

على الرغم من كثرة الإشاعات بأن فيسبوك يتجسس علينا وعلى محادثتنا، إلا أنها بعيدة عن الصحة وتم نفيها من قبل مؤسس الموقع مارك زوكربيرغ، كما نفاها الكثيرون من أخصائي التكنولوجيا.

ظهرت هذه الإشاعات بعد إدخال تقنية الإعلان الموجه، والهدف من هذه التقنية هو العثور على الكلمات الرئيسية واستخدامها كتفضيلات عند إظهار الإعلانات أثناء تصفح فيسبوك، هذه ميزة تقنية وليست نوع من أنواع التجسس كما يعتقد الكثيرون، يطلب تطبيق الفيسبوك عند تثبيته الوصول إلى موقعك وإلى الصور وإلى مسجل الصوت، يوافق أكثر من 99% من الناس على هذه الطلبات.

وهذه هي الوسائل الرئيسية التي يستخدمها فيبسبوك للوصل إلى كلماتك الرئيسية التي منها ستبدأ الإعلانات الموجهة والتي لها علاقة بالمحادثات التي أجريتها، وعند وصوله إلى موقعك سيبدأ بعرض أهم الأحداث المحلية والإعلانات القريبة من منطقتك، وسيقترح عليك أصدقاء من قاطني هذه المنطقة، يعتمد التطبيق أيضاً على معلومات ملفك الشخصي لمعرفة المزيد عن تفضيلاتك.

يعرف تطبيق فيسبوك الكثير من المعلومات عنك، لكن من دون التجسس عليك أو تسجيل محادثاتك، إنما عن طريق مراقبة عمليات البحث التي تقوم بها بشكل كامل حتى التي تجريها على مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى وعندما يكون التطبيق مغلقاً، كما يتتبع كل خطواتك عند تصفح الموقع ويراقب تسجيلات الإعجاب والمشاركة والتعليقات، ليكتشف أكثر عن تفضيلاتك ويقدم لك المزيد منها، تسمى هذه التقنية بفيسبوك بكسل.

يمكن نفي أن فيسبوك يقوم بالتجسس على محادثاتنا بمجرد التفكير أن هكذا عملية من الممكن أن تكلف الكثير من التكاليف ووحدات التخزين من دون أي مقابل.

أكمل القراءة

لربما. ولكن لا دليل على ذلك حتى الآن، وكل ما قيل عن أساليب تجسس الفيسبوك وخصوصاً عن طريق المايكروفون يمكن دحضه بسهولة على ضوء المعلومات التي قدمها مدير جهود استهداف الإعلانات السابق في فيسبوك أنطونيو غارسيا مارتينيز. حيث ظهرت مجموعة من الأخبار والشائعات عن استخدام فيسبوك أسلوب تسجيل الصوت لاستخلاص معلومات من المستخدم في سبيل عرض الإعلان المناسب.

فإذا ما فرضنا صحة هذه النظرية فسيكون حجم التسجيل الصوتي ليوم واحد 130 ميغابايت لكل مستخدم، ولدى فيسبوك 150 مليون مستخدم نشط يومياً في الولايات المتحدة وحدها فقط، وهذا يعني الحصول على كم هائل من البيانات يعادل 20 بيتابايت، بينما يبلغ وحدة تخزين بيانات الفيسبوك 300 بيتابايت، كما أن تشغيل المايكروفون سيؤثر استخدام معالج الهاتف، وهذا أمر يسهل كشفه باستخدام بعض البرامج الخدمية، كما سيؤثر أيضاً على استهلاك البطارية بشكل مفضوح.

ثم كيف لفيسبوك معالجة هذا الكم الهائل من التسجيلات الصوتية واستخلاص الكلمات المفتاحية التي تفيد عملاءها؟ ثم إن الحوارات البشرية مليئة بالتورية والمزاح والضحك والسخرية، فكيف للذكاء الصناعي تمييز كل هذا.

وعلى الرغم من أن هناك أجهزة حديثة قد لا يشعر المستخدم فيها ببطء الجهاز، إلا أن هناك كثير من الهواتف القديمة التي ستتأثر بشكل كبير، وعلى فرض استثناء الأجهزة القديمة من التجسس، فكم ستبلغ نسبة الأجهزة الحديثة؟

أكمل القراءة

إن مصادفتك لأمور قد ذكرتها أو تريد الذهاب إليها أو ما شابه ذلك أثناء تصفحك شبه المستمرّ على موقع فيسبوك لا يعني أنّ فيسبوك يتجسس عليك، ولما سيفعل ذلك، عند ظهور إعلان لقميص محددّ أردت شرائه حيث يتم عرض الإعلانات على صفحتك الرئيسيّة على فيسبوك وفقًا لاهتماماتك ومعلومات ملفك الشخصي التي وفرتها أنت لفيسبوك بمحض إرادتك، وليس وفقًا لما أرسلته لأحد أصدقائك أو قلته له بصوتٍ عال.

لدى فيسبوك العديد من الطرق لمراقبة سلوك مستخدميها، بحيث لا تحتاج للتنصت أو التجسس عليك برغم المصادفات الغريبة التي قد حدثت لك أثناء تصفحك كأن ترى بين اقتراحات الأصدقاء شخصًا قابلته لتوّك منذ بضعة ساعات أو شاهدته في أحد المقاهي، ويمكن تفسير الأخيرة بأنك في حال سجّلت دخولك للمقهى ذاته الذي سجّل ذاك الشخص دخوله إليه فمن المرجح أن تراه بين الأصدقاء المقترحين لكونكما تشاركتما قاسمًا محددّا وهو التردد لهذا المكان وهذا ينطبق على العديد من الأماكن والمتاجر.

بعض النظر عمّا سبق لا يوجد أي دليل تكنولوجي يدعم فرضيّة تعرّضنا للتجسس من قبل فيسبوك حيث أنّ عمليّات المراقبة في خلفيّة الجهاز ستضعف أدائه ولن يمر الأمر دون ملاحظة خاصةً لتطبيقات رصد التجسس، ولنفترض أنّ أحاديثنا يتم مراقبتها وتحويلها لنسخٍ رقميّة وهو ما سيحتاج تكاليفًا باهظة ووحدات تخزين اكثر من عملاقة؛ هل ستحتوي أحاديثنا على هذا القدر من الأهميّة؟ على الرغم من أنّ معظمها خارج عن السياق العادي أي مليء بالسخرية وازدواج المعاني ومكتوبٌ بلغة عاميّة ولن يقدر الذكاء الصناعي لفيسبوك فهمه أو معرفة ما تعنيه، لذا فارتيابنا لا مبررّ له كمعظم المصادفات الغريبة ليس فقط على فيسبوك.

أكمل القراءة

كثير ما يتم الكلام بين مُستخدمي موقع فيسبوك بأن فيسبوك يقوم بالتجسس عليهم ومعرفة كل شيء عنهم وغيرها من الأمور، فهنالك من يقول بأنه على سبيل المثال يحب مطعم معين ويأكل به بشكل دائم، فيجد الفيسبوك يقوم بعرض الصفحات المُتعلقة به بالإضافة إلى الإعلانات التابعة له، ولكن في حقيقة الأمر شركة فيسبوك طورت قاعدة بياناتها وطورت بناء الأنماط والأفكار حول سلوكيات المستخدمين، وكون هذا الشخص قد سجل دخول في أحد المرات إلى هذا المطعم بواسطة منشور، فمن الطبيعي أن يتم ظهور المواضيع المُتعلقة بهذا المطعم والتي تكون ذات صلة بالطعام.

هنالك نظرية أخرى من قبل الناس عن تجسس فيسبوك عليهم، مثل تساءل الناس فيما إذا كان فيسبوك يقوم بأخذ صورهم أو تسجيل أصواتهم عبر الميكروفون، ولكن وبشكل منطقي ولو وضعنا أنفسنا بمكان مدير منتجات فيسبوك، سنجد أن تسجيل كل شيء يصدر عن هاتفك عندما يكون الهاتف قيد التشغيل، ولنفترض كان قيد التشغيل لمدة 12 ساعة في اليوم الواحد، سيتطلب لتخزين هذا الصوت 130 ميغا لوحدك فقط، فما بالك عن تسجيل أصوات الميكروفون والتجسس على 150 مليون مشترك في فيسبوك نشط وبشكل يومي في الولايات المتحدة فقط، ويمكنك تخيل الأمر على نطاق العالم ككل،  ستجد أن الموضوع صعب ويتطلب كمًّا هائلًا من وحدات التخزين وقواعد البيانات والأدوات والتكاليف.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل يتجسس فيسبوك علينا؟"؟