درسٌ مُستفاد: كل هذا حتماً سيمر..

درسٌ مُستفاد: كل هذا حتماً سيمر..

ها قد شارف العام على الإنتهاء بكل ما مر بنا من كوارث ومِحن مر بها العالم أجمع، وخسائر نالت من الجميع على كل المستويات، وبالرغم من كل ما حدث لا يمكننا أن نصفه بالعام السيء على الإطلاق أو ننكر أن هنالك دائماً جانب مشرق وحيد على الأقل.

بالنسبة لي كان درس هذا العام هو تأكيد على مقولة (كل هذا حتماً سيمر) والتي أثبتت نفسها في كل موقف جيد كان أو سيء، طويل أو قصير. إنتشرت الجملة في الأونة الأخيرة على وسائل التواصل الإجتماعي بشكل ساخر حيث عقب عليها الناس قائلين أن المرور قد يكون على وجهك بسيارة أو عربة نقل أو شيء من هذا القبيل فالمرور لن يكون سعيد في النهاية، المهم أنه سيمر.

لا أتحدث هنا بشكل حالم أو أقول أن العام لم يكن صعب للغاية ومُتلف للنفسية والأعصاب، ولكن في النهاية أجد الكثير من الجوانب الجيدة في حياتي بصفة خاصة، بالرغم من خسارتي للكثير من الأحباب سواء بسبب الوباء أو البعد الاضطراري أو الاختياري في بعض الحالات، ولكن في النهاية ها هو العام ينتهي والحياة تستمر وأعتقد أنني نجوت بدون الكثير من الأشياء والأشخاص الذين ظننت في الماضي أن الحياة ستنتهي فوراً بإختفائهم. الكثيرين فقدوا أحباء، والكثيرين فقدوا أعمالهم أو فقدوا جزء لا يستهان به من رواتبهم، كما فقدنا جميعاً الكثير من روتين يومنا العادي الذي لم نكن نتخيله بهذه الأهمية، مثل الخروج والذهاب للسينمات والمسارح والسفر والتنزه وحتى المشي والتجول في الزحام.

كان عام صعب على الجميع ولكننا في النهاية وصلنا لنهايته بخير بالرغم من كل شيء، وصلنا لنهايته ونحن أحياء ونحاول من جديد وهذا أهم من أي شيء أخر. صحيح خسارة كخسارة الأحباب لا تعوض، ولكنها سنة الحياة في النهاية، مع الفيروس أو بدونه ستمضي الحياة و(كل هذا حتماً سيمر). ستمر علينا أوقات عصيبة قد تجعلنا نفقد أنفسنا كلياً لبعض الوقت وسنحزن كثيراً، وسنمر بالكثير من المصاعب على كل المستويات وستكون ردود أفعالنا مختلفة ومواقفنا في مواجهتها كذلك، ولكن في النهاية (كل هذا حتماً سيمر).

لن ننسى من فقدوا، ولن نعتاد على خسارة أي شيء أو أي شخص بسهولة، ولن تكون الحياة سهلة أو مريحة، ولكن متى كانت مريحة في المقام الأول؟

المهم أن نكون متواجدين أصحاء وأي شيء يمكن تعويضه والعمل عليه من جديد، المهم أن نبدأ ونكمل حياتنا ونشعر بجمال النعم التي حصلنا عليها من بين النقم التي واجهتنا هذا العام، لأننا سننجو ونتكيف مع ظروفنا بكل السبل الممكنة عالمين بأن (كل هذا حتماً سيمر)..

سارة الشافعي Freelancer

خريجة حقوق وأحب مشاهدة الأفلام والبرامج الوثائقية والقراءة في شتى المجالات.