نعمت شاهين اخصائية اجتماعية

هل تربية الأهل للأبناء تعني جعلهم نُسخ كربونيّة؟

أبي لم يتخلى عني!

لعل أكثر ما يشغل تفكير الأهل عندما يرزقون بالأطفال هو التربية وهل ستكون طريقتهم المتبعة فعاله في التربية أم لا فالبعض يرغب بإنشاء نسخة طبق الأصل عنه والبعض الأخر يجاهد أن يكون أبناءه لا يشبهون طباعه ابداً.

أن التربية ليست بالأمر السهل وتتطلب جهداً كبير.

وقد لا يدرك بعض الأهل أن ما يحتاجه الطفل عند ولادته هو الحب ففي السنوات الأولى من حياة الأطفال يكون الحب هو من الاحتياجات الأساسية لنموهم بطريقة سليمة

والحب الذي يحتاجه الأطفال هو الحب العادل الذي لا يقوم على إي مصالح فالأطفال كائنات ذكية جداً تستطيع أن تميز من يحبها وعندما تحب الأطفال وتجعلهم يحبونك ويثقون بك سوف تدرك وقتها أنك وجدت مفتاح التأثير في الأطفال وسوف تستطيع التأثير في تكوين شخصيتهم ووقتها ستكون قادراً على خلق شخصية شبيهة لك أو لربما شخصيته مختلفة كل الاختلاف عن شخصيتك.

هل من الضروري أن أكون نسخة عن شخصية وطباع والداي أو أن ظروف الحياة الحالية تتطلب الاختلاف نظراً لتطور الحياة واختلافها عما كانت عليه سابقاً.

ليس شرطاً أن يكون التشابه أو الاختلاف سيئ فذلك يعتمد على الأهل ويعتمد على حبهم لأطفالهم فعندما يحب الأهل أطفالهم حباً حقيقي صادق يحرصون على تربية أطفالهم تربية جيدة ويسعون إلى زرع قيم ومبادئ تكون أشبه بالمثالية ولكن حتى يقتنع الأطفال بهذه المبادىء يجب على الأهل أن يكونوا مقتنعين بها ويتصرفون بناء على هذه المبادئ.

إذا ما كنت حريص على أن يكون أطفالك يشبهون شخصيتك وتصرفاتك يجب أن تكون صادقاً معهم صريح مع نفسك مقتنع بأفكارك ومبادئك التي يجب أن تكون متوافقه مع تصرفاتك والمقصود هنا أن العديد من الأطفال يكرهون أن يشبهوا أهلهم بسبب تناقض الأهل فهم عادةً ما يشددون على أسس ومبادئ معينة في تربية الأطفال ولكنهم في تصرفاتهم لا يتبعون هذه الأسس والمبادئ ولأن الأطفال أذكياء قد يدركون بسرعة كبيرة التناقض الذي تحمله شخصيته ووالديهم يجعل منهم أشخاص رافضين ليكونوا نسخة عن أهلهم وبمعنى أخر قد تكون شخص سيئ أو منافق أو حتى لصاً ولكن تضع أقنعه أمام الاخرين وخاصة أطفالك أي أنك تدعي المثالية والأخلاق وتنتقد المنافقين واللصوص ولكن مع مرور الأيام سوف تسقط هذه الأقنعة أمام الاخرين وأطفالك وسوف تجعلك المواقف تختار بناءً على قناعاتك وليس ادعاءاتك وعندها سوف يكره أطفالك أن يشبهوا تصرفاتك وشخصيتك.

ولهذا السبب نجد العديد من الأشخاص يختلفون أختلاف كلي عن شخصية ووالديهم

فإذا ما كنت حريص على أن يكون أطفالك يشبهون تصرفاتك ومبادئك كن واضح مع نفسك والأخرين وعندها سوف يجاهد أطفالك على أن يكونوا نسخة طبق الأصل عن شخصيتك وفي حال وجدتهم يجاهدون ليكونوا شخصية تختلف أختلاف جذري عن شخصيتك تأكد أن هناك خلل ما في طريقة التربية الذي تتبعه معهم.

نعمت شاهين اخصائية اجتماعية