بعض أشهر المغالطات المنطقية

  • 1
  • 536
بعض أشهر المغالطات المنطقية

المغالطات المنطقية هي أخطاء شائعة في التفكير غالباً ما نستخدمها سواء كنا عالمين بها أم لا، خلل في التفكير وبعضنا يقتنع به لأسباب مختلفة مثل الجهل أو التسرع أو العديد من الأسباب، المهم أن هذه المغالطات التي سنستعرض بعضها لا فائدة منها في النقاش سوى تضييع الوقت والجهد بدون أي إفادة لكلا الطرفين سوى الهروب المناقشة بدون الوصول لأي حل.

مغالطة الرنجة الحمراء The red herring fallacy

مغالطة الرنجة الحمراء هي استخدام موضوع أو نقطة خارج مجال النقاش تماماً وسحب المتحدث إليها حتى يتشتت انتباهه ويفقد التركيز على المسألة الأساسية التي كانت أساس المناقشة، فيتغير مسار الحديث لنقطة أو أكثر بعيداً عن الهدف الأساسي مما يجعل النقاش ينتهي بدون جدوى ويهرب الطرف بمنتهى السهولة بهذه المغالطة. مثال على ذلك أن يكون هناك زوجان يناقشان مصروف المنزل وكيفية صرفه بحكمة وعدم إسراف أي منهم بشكل فردي فيلجأ الزوج مثلاً للإشارة لكون زوجته زائدة في الوزن، ويشير لكونها تكثر من تناول الطعام مما سيجعل الحوار ينتقل بالكامل للنقاط التي ذكرها. ويقال إن أصل التسمية جائت من استخدام الرنجة الحمراء لتدريب كلاب الصيد على الشم من خلال سحبه على الأرض، ويقال إن السجناء قديماً استخدموها لتغطية رائحتهم من كلاب البحث حتى لا تستطيع الكلاب تتبع رائحتهم كم استخدمها رجال المال للإشارة لنقص المعلومات أو كون المعلومات مضللة حتى لا يعتمد الأخرون عليها..

مغالطة الرجل القش Straw man fallacy

مغالطة رجل القش تعتمد على تغير وجهة نظر الشخص الأخر تماماً ومهاجمتها بعد هذا على أن هذه النسخة المشوهة هي رأيه في الأساس، فهنا نحن لا نهاجم رأي الشخص نفسه أو منطقه بل نأخذ ما قاله ونغيره بشكل كبير جداً ونبني الاتهام على هذا الأساس فيقتنع من استمع في النهاية لما قلنا بسبب ما قمنا به من تزييف للرأي الأخر، مثال ذلك أن يقول شخص بإنه يبحث عن إله ليؤمن به وهنا هو لم ينكر وجود إله ولكن هو حائر ويبحث عن الحقيقة، فنقوم نحن بإدعاء إنه كفر بكل الألهه والمقدسات بل وسب من يعتقد بوجود الإله فتصبح حجته التي صنعنها غير الحجة الحقيقية وتجعل موقفه ضعيف أمام الأخرين بعد تزييف كلامه. فهنا نحن نقوم بتغير الحجة بالكامل واسم رجل القش جاء من الفزاعة التي هي بلا وزن أو قيمة وإنما صورة فقط لا يعتمد عليها..

مغالطة الشخصنة Ad hominem fallacy

مغالطة الشخصنة تتبنى فكرة الهجوم الشخصي فنحن هنا نتخلى تماماً عن الفكرة التي نناقشها ونهاجم شخص المتحدث لأي سبب، تسيئ للشخص نفسه سواء شكلياً أو عقلياً، عرقياً المهم إن نهين الشخص ونسخر منه ونتحول تماماً عن الموضوع الأساسي، ونعمد لتشويه الشخص فمثلاَ لو الشخص ارتكب جريمة من قبل وخرج ليتحدث عن أحد الحقوق فوراً نتجه لكونه شخص مجرم وغير جدير بإن يكون بيننا من الأساس ونظل نذكر بما فعل وبكونه شخص مخطئ وهكذا. ومازالت هذه المغالطة تستخدم حول العالم في الانتخابات وتوثر شديد الأثر على الجموع كما رأينا  بأعيننا..

مغالطة تأكيد العواقب Affirming the consequent fallacy

هنا نأخذ عبارة شرطية ونستدل بها على العكس الذي لا يكون حقيقياً معظم الوقت، فإذا قلنا مثلاً إذا تعطلت السيارة فلن نستطيع الذهاب للمطعم. يقال لم يذهبوا للمطعم لأن السيارة أكيد تعطلت وهناك العديد من الاحتمالات ولكن هنا نحن قررنا السبب مباشرة بدون تفكير.  أو إذا انقطعت خدمة الانترنت فلن نرسل التأكيد بالبريد، فإذا لم تبعث الرسالة ارجعنا ذلك لانقطاع الانترنت. مثال أخر إذا استمر الحظر فلن يخرج أحد في المساء، فلن نسافر في المساء فنعلق سبب عدم السفر لاستمرار الحظر وهكذا..

مغالطة الثقة Ad fidentia fallacy

مغالطة الثقة تعتمد على التشكيك في ثقة من أمامك بنفسه ومبدأه ومعتقده، ففي الغالب أنت لن تجد هنا حجة منطقية فتلجأ للتشكيك في ثقة الشخص نفسه فيما يقول، فمثلاً إذا كنا نناقش مسائل روحية أو مسائل تعتمد على الايمان فهنا يقوم الشخص الأخر بزعزعة ثقة الشخص الأخر بالفكرة وبإيمانه بها، وهذا الإيمان يكون في الأساس هو كل ما يملك الأخر فإذا قام بهذا ونجح يكون انهى المناقشة التي لم يعرف كيف ينهيها بالمنطق..

مغالطة شوربة الأبجدية Alphabet soup fallacy

هذه المغالطة تعتمد على لغة الحوار المستخدمة، فيستخدم الشخص نفس طريقة الطرف الأخر ونفس المصطلحات مما يربك الأخرين ويجعلهم يعتقدون بأن المتحدث على دراية تامة بما يقول، فإذا كانت المحادثة طبية تجد الأخر يتحدث بمصطلحات طبية معقدة أو مناقشة في التجارة نجده تحدث بلغة السوق، فيربك من يسمع ولا يفقه شيء في الأمر، ويربك مناقشه الذي يجد نفسه أمام مصطلحات وجمل مركبة ولكن بلا معنى حقيقي..

مغالطة الأغلبية The Bandwagon fallacy

مغالطة الأغلبية تقول بإن الأغلبية دائماً محقة، فلا يجوز أن يكون كل هذا العدد من الناس على خطأ، بينما شخص واحد أو قلة على صواب.  مهما كان الأمر المطروح للنقاش يفضل الطرف الأخر أن يسير وراء الجموع مباشرة بدون نقاش، وحجته تكون أنه لن يخرج عن سياسة القطيع أي كانت..

مغالطة الاعتماد على الجهل Appeal to ignorance fallacy

تعتمد هذا المغالطة على مبدأ البينة على من أدعى. فأنا مثلاً سأقول أي شيء بلا دليل أو حجة والطرف الثاني بالتأكيد سيتحدث عن خطأ ما أقول، هنا يكون على الطرف الثاني إثبات صحة كلامه وخطأ كلامي. فالبعض يعتقد في الكائنات الفضائية ووجود الكائنات الخرافية أو أن الله لم يره أحد إذاً فالرب غير موجود، وهنا على الطرف الأخر أن يحاول أن يثبت عدم وجود أي من هذا وهو المستحيل بعينه..

مغالطة المعضلة الخاطئة The false dilemma fallacy

وهذا المغالطة شهيرة جداً في مجالس السياسة ومازالت مستخدمة حتى وقتنا هذا، حيث يعرض عليك اختياران كلاهما سيء، ولكن هناك خيار يكون الأسوء مما يجعلك تختار الأول مجبر حتى لا تتعامل مع الثاني، مثل التعاطف مع الحكومات عند مطالبة الحكومات من الشعوب التقشف حتى لا تنجرف بلادهم للحروب مثل بعض البلاد التي تعرضت لهذه المأساة، أو طلبهم من الناس التنازل عن بعض الأساسيات حتى تحصل الدولة منفعة لها والخيار الثاني يكون الدمار والخراب الذي واجهه الأخرين فيضطر الناس مرغمين على قبول أحد الخيارين..

مغالطة المنحدر الزلق The slippery slope fallacy

هذه المغالطة تتحدث عن أسباب غير منطقية تؤدي لنتائج غير منطقية بالمرة، من الأمثلة الشهيرة على ذلك تعليق بعض الناس على قوانين تقنينن الأسلحة وتفكيرهم بإن منع الأسلحة تماماً سيؤدي لتفوق الأرهاب عليهم بعد سحب الأسحلة منهم، مما سيجعل البلاد تحتل في نهاية المطاف. فخطوة صغيرة على المنزلق ستؤدي بك للإنزلاق مهما فعلت..

مغالطة اللجوء للشفقة Appeal to pity fallacy

هنا يلجأ الطرف الرئيسي للشفقة حتى يتم تجاهل ما صدر منه أو لم يصدر، فمثلاً إذا كان الموظف مطالب بإنهاء عمل في وقت معين ولم يقم بإنهاء يستخدم حجة إنه كان مريض ولم يستطع بسبب مرضه وشقائه، فيلجأ لاستدرار شفقة الأخر عليه ليتناسى موقفه. أو التسول بالأطفال مثلاً لجعل الناس تشفق على الأطفال فلا تلتفت لعدم عمل الأم أو الأب واستخدامهما للاطفالها للحصول على الأموال بالطريقة السهلة وهكذا..

وهذه المغالطات ما هي إلا مضيعة للوقت والجهد والحجة في بعض الحالات، فما عليك فعله عند التعرض لها إن تنتبه لما يقوم به الطرف الأخر من تلاعب وعدم الانجراف معه في الحديث والخروج عن الموضوع الرئيسي.

سارة الشافعي Freelancer

خريجة حقوق وأحب مشاهدة الأفلام والبرامج الوثائقية والقراءة في شتى المجالات.