قُتلت الأفكار!

  • 0
  • 528
قُتلت الأفكار!

عجز الكتابة

في بعض الأحيان تجد أن الكتابة أصبحت صعبة لأنك بكل بساطة لا تجد أفكار، فما الذي يدفعك أن تكتب وقد قتلت الموضوعات كلها بحثاً، وكيف تقدم مقالات لخواطر قد سطرها لنا كبار الكتاب، فما الذي يدعوك إلى المغامرة وأنت لن تكشف جديد أكثر من السابقين. قد يستطيع الكتاب أن يكتبوا بأسلوب إبداعي فريد على مدى طويل، ولكن يمر بعض الكتاب بفترات شاقة قد تستمر إلى عدة أشهر أو بضع سنين، ليتعذبوا أمام العجز عن الكتابة، ولا يمكن لأي آلية أن تحل مشكلة فترات الصمت بلا أفكار للكتابة عنها، بل إن الحل يكمن في البحث عن الإلهام والأفكار الحقيقية التي تبعث النجاح من جديد.

التكرار والتمييز

عندما تتوقف بعض الوقت أمام الكتب والمجلات ربما ستشعر إن هناك قصص متكررة ولكن الفارق يكمن في الاختلاف والتميز بين كاتب وآخر، إن ما يجذبك إلى القراءة في أول وهلة هو العنوان الذي يجعلك شغوفاً بمعرفة المضمون، ثم يأتي بعد ذلك الجوهر والخلاصة لأنها تجعلك متشبعاً بالفكرة لأن صاحب القلم استطاع بذكاء أن يحتويك لتتابع أعماله، وربما تتقمص مبادئه إذا كنت تراه مثالاً.

الكتابة ليست مجرد حرفة يمكن للصحفيين والكتاب أن يتكسبوا منها، بل إنها تعد مدرسة لتعليم المجتمع، فالأمم لا تتعلم فقط من الكتب الدراسية و الموسوعات العلمية بل إنها تعرف العلم والتاريخ من الكتب السياسية والمجلات العلمية، والصحفيين والكتاب يعدون أداة من أدوات كتابة التاريخ، ولذلك لا يحتمل البعض أن يرى كاتب يكذب لأن كلماته التي يدلس بها على الجمهور تصنع زيفاً تاريخياً يصيب أجيال كاملة.

الصحفيين الجدد

نعود مرة أخرى حتى نستكمل ما ذكرناه سابقاً عن دافع الكتابة ومردودها لدينا إذا كانت كل التقارير والتحقيقات الصحفية مكررة، فما الذي يمكن أن يقدمه صحفي ناشىء؟ إن الإجابة على هذا السؤال لا تعد عويصة للصحفيين والكتاب الجدد إذا كانوا على درجة معقولة من الذكاء وسرعة البديهة لأنهم سيتدربون سريعاً على كيفية تناول الموضوع من ناحية جديدة مخالفة لما كتب عنه السابقون، فالمسألة تحتاج إلى مرونة وسرعة مع لغة سلسة وتنظيم للفقرات.

إذا شعرت بعدم قدرتك على التغيير في فترة محددة من الزمن ربما تحمل أحداث مفجعة فيجب عليك أن تحول نظرك عن التركيز على جانب واحد، بل حاول أن ترى كافة الجوانب بعيون نافذة.

كمثال ذلك – إذا أردت أن تتحدث عن الطيور فإنك بالتأكيد لن تتحدث عن اسم كل طائر ومتى يستيقظ ومتى ينام ولكن إذا أردت أن تتحدث عن الطيور فيمكنك أن تتكلم عن الطيور المهاجرة للمحيط الهادىء، إنها فكرة غريبة وجديدة، ومن المؤكد أن الناس لا تعرف الكثير عن ذلك.

حياة الشعوب

كل يوم يمر علينا يزيد من أعمارنا وخبراتنا وما تكتبه اليوم لن يعجبك غداً وماكان التاريخ والقصص إلا إنعكاسا لحياتنا وتكراراً للحوادث والأخبار، ولهذا عليك أن تختار جيدا قبل أن تسترسل في حكاياتك وكلماتك لأنه من الممكن بعد أن تعصر عقلك يتجاهل الناس مدونتك لأنها لا تحوي جديداً.

يقول (أبو اليقظان) الصحفي الجزائري: (إن الصحافة للشعوب حياة، والشعب من غير اللسان موات، فهي اللسان المفصح الذرب الذي ببيانه تتدارك الغايات)، ويقول الفيلسوف الألماني ثيودو ادورونو عن الكتابة: (بالنسبة للإنسان الذي لم يعد لديه وطن تصبح الكتابة مكاناً له ليعيش فيه).

ما أعظم الكتابة حينما تفرغ ما بداخلك من ظلم وآلام، ما أجمل الكلمات عندما تطهر قلوب الناس وتغسلها من الحزن فتتحول الى أفئدة رقيقة محبة للخير والتضحية..

عزة عبد القادر دكتور جامعي

أعشق الكتابة لأنها تساعدني على تطهير نفسي والخروج من ذاتي إلى عالم أجمل